تستعد المملكة للاحتفال بيوم رائدات الأعمال العالمي في التاسع عشر من نوفمبر المقبل، وهي مبادرة عالمية تأسست في الولايات المتحدة الامريكية وتهدف إلى:

تمكين أكثر من 4 مليار سيدة حول العالم، منهن 250 مليون يعشن تحت خط الفقر

تشجيع النساء على الابتكار وخلق مشاريع مزدهرة في جميع انحاء العالم

تطوير فعاليات وبرامج تحقق أهداف المبادرة من تطوير وتشجيع وتمكين المرأة.

سهى موسى سفيرة المملكة ليوم رائدات الأعمال العالمي قالت : أقيمت الفعاليات تحت برنامج "عندي فكرة.. فين أروح؟"، وتضمن 4 مراحل للتنفيذ. مضيفة: عملنا خلال تلك الفترة على إقامة العديد من ورش العمل والمحاضرات التوعوية الموجهة لرواد الاعمال في العديد من الأماكن سواء جامعات أو مراكز في مدن المملكة المختلفة وتم تدشين البرنامج وإطلاقه في كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال برابغ، كما أقمنا فعالية أخرى في جامعة اليمامة بالرياض. وترى سهى أن فرصا ومجالات أوفر أصبحت متاحة الآن أمام المرأة السعودية الرائدة، من خلال رؤية المملكة ٢٠٣٠، والتي أتاحت للمرأة دورا أكبر في التنمية الاقتصادية والمراكز القيادية، وقد أثبتت المرأة السعودية نجاحا منقطع النظير في العديد من المجالات المختلفة، حيث أصبحت شريكة في تنمية الوطن، فهي في المجالس البلدية ومجلس الشورى والغرف التجارية، وهي مشاركة في وفود المملكة الرسمية في المؤتمرات والاجتماعات الإقليمية والدولية، وهي ضمن الكوادر الدبلوماسية التي تعمل على تمثيل المملكة في الخارج، وكذلك في مجال الأعمال والاستثمار، فالمرأة الآن تتبوأ مناصب قيادية، وتقوم بدورها في دفع عجلة التنمية في الوطن.

وتوجه سهى نصيحتها للشابات السعوديات، بأن يتعلمن جيدا، ويطورن أنفسهن ويخلصن في العمل، حيث تقول أن الفرص تطرق الأبواب، ولكن للأشخاص الجاهزين لاقتناصها.