أكد صاحب الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن نسب المؤرخ العربي الشهير أحمد بن ماجد يرجع إلى القصيم في السعودية، ومسكنه جلفار، مُفنّداً المغالطات التاريخية التي صاحبت سيرة هذا الرجل الجليل. جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها الشيخ سلطان بعنوان "أحمد بن ماجد" بمركز اكسبو الشارقة، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ 37. وشرح القاسمي نسب ابن ماجد الحقيقي وعلاقات القبائل وتحركاتها في المنطقة قائلاً بني سعد من تميم، وتميم قبيلةٌ في القصيم، إذاً هناك نجدْ والقصيم، إذاً يكون ابن ماجد من هناك؟ ولكن ما الذي أتى به إلى هنا؟ (جلفار)، إذاً لابد من متابعة الأحداث التي جرت ودفعت بني تميم لهذه الهجرة .

وقدم الدكتور سلطان خلال المحاضرة ثمرة اجتهادات بحثية ودراساتٍ عديدة قام بها امتدت عبر 18 عاماً من البحث والتقصي في العديد من مكتبات العالم الكبرى المختلفة، ودراسة العشرات من المخطوطات النادرة والهامة والتي كشفت عن الموطن الحقيقي وتاريخ رحلات ابن ماجد وسلالته وعشيرته. وتتبع خلال المحاضرة سرداً تاريخياً ممتعاً، استعان فيه بعدد من الخرائط التاريخية القديمة لشبه الجزيرة العربية لتوضيح الأماكن القديمة وربطها بأسماء اليوم، موضحاً أصل ونسب أحمد بن ماجد الذي ظلمه التاريخ كثيراً، كما وصفه. وكشف القاسمي عن تجهيزه لكتابة رواية تحكي تاريخ بطولات مُقرنْ بن زامل بن أجودْ، ملك البحرين عند غزو البرتغاليين لمنطقته في العام 1521م واستبساله في الدفاع عن وطنه حتى الموت.

رحب بداية الشيخ سلطان خلال محاضرة "أحمد بن ماجد" بالحضور قائلاً: نرحب بكم في هذا الملتقى، وإنّي لأشاهد وجوهاً خيرّة نيّرة جاءت لتستقي من بعضُ ما لديّ من إطلاعٍ ومعرفةٍ، وأدعو الله أن يوفقني في نقلها إلى مستمعيها . وعن رحلة البحث في المكتبات العالمية قال: ذهبت إلى المكتبة البريطانية، حيث كنت قد قرأت هناك كتاباً، وأخذتُ المصدر الذي أستقى منه الكاتبُ، وإذا به يكتبُه: مكتبة بلدية بورتو في البرتغال، فذهبتُ إلى هناك، ووجدت مخطوطة دفتر السفينة الذي تُكتب فيه اليوميات، وكانت اليوميات للسفينة الرئيسية لفاسكو دي جاما، وهناك وجدتُ موضوع ابن ماجد الذي ذكرته للطلبة سابقاً، واضحاً كُتب في اليوميات: "طلبنا من الملك ميلندي أن يزودنا بمرشدٍ، فأعطانا الملكُ مُرشداً مسيحياً، وركب معنا..." كانت المعلومة واضحة أن المرشد لم يكن هو ابن ماجد . وتابع قمتُ بكتابة جزءٌ من هذه المخطوطة والخاص بهذا الموضوع في كتاب، وكان عنوانه: "بيان للمؤرخين الأماجد في براءة ابن ماجد"، وظننتُ أن الموضوع الهام هذا سوف ينتشر وسيصدقه الناس، ولكنني كنت كل مرة أسمع من الشرق ومن الغرب في عالمنا العربي أنهم لم يقبلوا تلك الحقيقة عن ابن ماجد، فقلتُ يجب أن اصبّ القوافي في قوالبها، وما عليّ بعد ذلك أن لم يفهم الآخرون. والحقيقة أن هذا الموضوع تُهمةٌ من تُهم ابن ماجد. وهناك موضوع أصله وهو: من هو ابن ماجد؟ البعض يقولون أن أصله هندي من غُوجرات، وكتب أحمد اقتداري وهو كاتبٌ من إيران يقول: "أحمد بن ماجد، وغيّر اسم جده من النجدي إلى البحري، ونسبهُ إلى بلدةٍ في إيران .

وأكمل بدأت أسعى، ووجدتُ مخطوطة في المكتبة الوطنية الفرنسية، فصورّتها، وبدأتُ أدرس فيها، فوجدتها مقسمةٌ إلى ثلاثة أقسام، ووجدتُ أن الكاتب يذكر ابن ماجد في بداية المخطوطة، في جزء المخطوطة الأول والذي عنونه: "الفوائد في أصول علم البحر والقواعد" لأحمد بن ماجد، ولكن من كتب المخطوطة نقل ما كتبه ابن ماجد إلى أن انتهى من الكتابة (يقول ابن ماجد في كتابه: وختمنا هذا الكتاب في عام خمسٍ وخمسين وثمانمائة، هذا الاختصار، وأوصيكم بتقوى الله ... ألخ). وكاتبُ المخطوطة الذي نسخ الكتاب يقول في نهاية كتابه: تم الكتاب بحمد الله وعونه، وحُسن توفيقه، وهو المسمى بكتاب الفوائد في أصول علم البحر، وذلك في اليوم السابع عشر من ربيع الثاني سنة أربعٍ وثمانين وتسعمائة .

وعلق على تلك المغالطات التاريخية، قائلاً هذا المخطوط تمت كتابته من حوالي 90 سنة، وفي هذه التسعين سنة يستطيع الإنسان أن يذكر جده، أو يُورّث كلاماً من جده. وهذا الناسخ أخذ هذه الفوائد وعددها 12 فائدة، وهي كل الفوائد الموجودة في كتاب ابن ماجد، ما عدا فائدة واحدة، وهي الأولى يذكر فيها عمله من أين استقاهُ وكيف تعلّم، أما الـ 11 فائدة الباقية فهي في علمٍ غزيرٍ وهو علم النجوم والأجرام والأهواء والبحار والمسارات، وأنا أيضاً أودُ أن أُحقق هذه المخطوطة، ولكن لو كتبتها لن يفهمها أحد، لأن الأسماء المتداولة ليست هي الأسماء، ولذلك آليتُ على نفسي لتقديم محاضرةً تكون أفضل عن الكتابة .

وأردف قائلاً هذا الكاتبُ الذي نسخ المخطوطة، كتب في آخر الكلام عن ابن ماجد، وتعليق الناسخ كان: "ويتلوه كتبٌ" يقصد كتب أخرى، كما أخذ كل فائدة ونظمها شعراً، ومن هذه التوزيعات النظمية، وجدت فيها واحدة تقول: تمت بشهر الحج في جلفار أوطان أسد البحر في الأقطار .

وعلق: عندما تكلمت سابقاً، وأقول: شبه جزيرة هرمز والتي توجد في نهاية رأس الخيمة وامتدت إلى هناك تسمى جلفار. إذاً جلفار ليست المدينة نفسها، ولكن جلفار هي المنطقة. ولذلك أنا أصدق هذا الرجل لأن كلامه ليس بعيداً عن ابن ماجد نفسه، والمسافة بينهما 90 سنة، ونسبه إلى جلفار. وبذلك نكون قد عرفنا ما ذكره وهو "أوطان في جلفار"، وعرفنا كذلك مدة الزمن التي كان فيها أحمد بن ماجد، واسمه الكامل هو: أحمد بن ماجد بن محمد بن عمر بن فضل بن دويك بن يوسف بن حسن بن حسين بن أبي معلق السعدي أبن أبي الركائب النجدي .

واستعان خلال المحاضرة، بعدد من الخرائط التاريخية لبيان موقع القصيم، على الشاشة الإلكترونية، مشيراً إلى موقعها في خريطة شبه الجزيرة العربية، وموضحاً طريقي البصرة وبغداد، متسائلاً: ما هي صفة القصيم في ذلك الوقت؟ كانت مكاناً تكثر فيه المياه العذبة من الينابيع والعيون والوديان، والأراضي الخصبة والمنتجات الزراعية.