رسم ملتقى بيبان مكة خريطة طريقة لرواد الأعمال في المنشآت الصغيرة مع التركيز على استقطاب المستثمرين من خلال تهيئة البيئة المناسبة بما يضمن استمرارها ونموها ويحفز دخول منشآت جديدة للسوق باحتواء المبادرين والمهتمين بمجال الأعمال، وإنشاء المشروعات وتجاوز مراحل التأسيس بسلاسة، والتعرف على خطوات إجراءات الجهات الحكومية وجهات الدعم والتمكين، وتقديم استشارات في كيفية استثمار تجارب الآخرين.

وقدمت 8 أبواب مشاركة في ملتقى «بيبان مكة» خدماتها لرواد الأعمال من الشباب والسيدات على مدار 4 أيام، تمثلت في الدورات التدريبية والاستشارات والندوات، إضافة للقاءات المباشرة بين رواد الأعمال وأصحاب الشركات والمؤسسات التجارية الكبرى.

وتمثلت الأبواب في باب منشآت ويهدف هذا الباب إلى أبرز مبادرات الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وباب السوق ويهدف إلى إتاحة الفرصة لرواد الأعمال في طرح أفكارهم وتجاربهم لزوار الملتقى، و باب الانطلاقة ويستهدف المبتدئين في المشروعات الاستثمارية وتشجيعهم على الانطلاقة لعالم التجارة، وباب التمكين ويهدف لتعريف الشباب على الجهات الحكومية المعنية بإنشاء الأعمال، وباب النمو ويهدف إلى تطوير المشروعات الناشئة، سادسا باب تسهيل الأعمال، وأخيراً بابي ريادة الأعمال وباب التجارة الإلكترونية.

وقال نائب محافظ المنشآت الصغيرة والمتوسطة للتمويل، محمد المالكي، إن ملتقى «بيبان» يعنى بتهيئة البيئة المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة القائمة بما يضمن استمرارها ونموها، ويُحفز دخول منشآت جديدة للسوق باحتواء المبادرين والمهتمين بمجال الأعمال، وإنشاء المشروعات وتجاوز مراحل التأسيس بسلاسة.

وأكد أهمية «بيبان» في التعرف على مراحل استقطاب المستثمرين، وخطوات إجراءات الجهات الحكومية وجهات الدعم والتمكين، وتقديم استشارات لهم في كيفية استثمار تجارب الآخرين لتوسيع مداركهم الإدارية في بناء هيكل مشروعاتهم وإنجاحها، مما يفتح كل بابٍ إجرائي وإلهامي أمام هؤلاء الشباب. الجدير ذكره أن ملتقى بيبان مكة اختتم فعالياته أمس في محافظة جدة وسط حضور كبير من رواد الأعمال والمستثمرين والشركات الكبيرة.