وقّعت الهيئة العامة للثقافة مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، لتعزيز التعاون في عدد من المجالات الثقافية في المملكة.

ووقع المذكرة الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة المهندس أحمد بن فهد المزيد، والرئيس التنفيذي المكلف لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحمد بن إبراهيم لنجاوي.

وتتضمَّن المذكرة أطر التعاون بين الجهتين، وإقامة برامج تهدف إلى تطوير قدرات القطاع الثقافي في المملكة عن طريق العمل المشترك على عدد من المشروعات والأنشطة المزمع إقامتها في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، التي من شأنها الإسهام في دعم الأنشطة الثقافية والفنية، من خلال استقطاب الخبرات العالمية إلى جانب تأهيل وتمكين الكوادر الوطنية.

وأوضح المهندس المزيد أن توقيع المذكرة يأتي انطلاقًا مـن حرص الهيئة العامة للثقافة، على بناء شراكات هادفة ومثمرة مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، لتحفيز قطاع الثقافة بالمملكة وتطويره والارتقاء

بعناصره ومقوماته لخدمة رؤية المملكة 2030, مبيِّنًا أن الهيئة ستعمل بالتعاون مع المدينة على الاستفادة من الأماكن الخصبة التي تزخر بها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، واستغلالها في احتضان البرامج الداعمة للمواهب الثقافية، ودعم أنشطة الثقافة والفنون، وتنظيم مجموعة متنوعة من الفعاليات الثقافية للسكان والمرتادين تتضمَّن أنشطة وندوات أدبية، معارض للفنون التشكيلية، فعاليات مسرحية، فنوًنا موسيقية وعروضًا للأفلام السعودية. بالإضافة إلى استقطاب فعاليات وأنشطة ثقافية عالمية ونوعية وإقامتها في المدينة الاقتصادية، وذلك بهدف توفير خيارات متنوعة وزيادة الحراك الثقافي فيها.