يدخل نادي الأهلي المصري ومضيفه الترجي التونسي إياب الدور النهائي لدوري أبطال إفريقيا في كرة القدم، اليوم الجمعة في مباراة يخيم عليها احتقان على خلفية التوتر الذي طبع مباراة ذهاب انتهت بفوز الأهلي 3-1.

وأثارت مباراة الذهاب على ملعب برج العرب في الإسكندرية الأسبوع الماضي، والتي شهدت استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم «في ايه آر» للمرة الأولى في نهائي المسابقة القارية، خشونة وجدلًا كبيرًا لا سيما حول قرارات الحكم الجزائري مهدي عبيد شارف الذي منح الفريقين ثلاث ركلات جزاء.

وبحسب التقارير، سيقود مباراة الإياب الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما.

وكان نصيب الأهلي في المباراة السابقة ركلتي جزاء اقتنصهما وليد أزارو، وسط اعتراض من الجانب التونسي على أن المهاجم المغربي تحايل على الحكم، ونال الركلتين على رغم الاستعانة بتقنية الفيديو.

وسيغيب أزارو اليوم بعد قرار الاتحاد الإفريقي إيقافه لمباراتين على خلفية تصرفه في الذهاب. وفي حين لم يحدد الاتحاد السبب المباشر لإيقاف أزارو، يرجح أنه يعود لما ظهر عبر كاميرات البث التلفزيوني، من تعمد المهاجم تمزيق قميصه في ركلة الجزاء الثانية التي حصل عليها فريقه.

وسيفتقد الأهلي أيضًا الظهير المخضرم أحمد فتحي لإصابته بالفخذ في الذهاب.

في المقابل، يفتقد الفريق التونسي للاعبيه سيف الدين الداوودي والكاميروني فرانك كوم؛ بسبب الإيقاف لتراكم الإنذارات، بعد نيل كل منهما بطاقة صفراء في مباراة الذهاب التي شهدت خشونة من اللاعبين.