استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة أمس, بمقر السفارة عددًا من أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين بالجامعات السعودية الذين يشاركون في ورش ولقاءات علمية نظمها كرسي الملك فهد بجامعة لندن بالتعاون مع الملحقية الثقافية في المملكة المتحدة .

ورحب سمو السفير بأعضاء هيئة التدريس ، داعيًا لهم بالتوفيق والسداد في زيارتهم وأن تحقق اللقاءات العلمية هدفها المنشود ، مشيرًا إلى أهمية التبادل الفكري والمعرفي والأكاديمي للأساتذة السعوديين وزملائهم في الجامعات حول العالم، لما تمثله من أهمية في نقل الصورة المشرقة لما وصلت له الجامعات السعودية والمملكة في دعم العلم والرسالة العلمية والفكر الإسلامي الوسطي لديننا الحنيف .

بدورهم، شكر أساتذة الجامعات السعودية سمو السفير على حسن الاستقبال والحفاوة، وعنايته بالنشاطات الأكاديمية والعلمية والثقافية، التي تدعم التفاهم بين الثقافات والحضارات لنشر رسالة المملكة الصافية وفق الشرع الحنيف .