كشفت تقارير صحفية أميركية أن الرئيس دونالد ترامب "وبّخ" رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، خلال اتصال هاتفي بينهما حين كان من على متن طائرته الرئاسية. وذكر موقع "سكاي نيوز عربية" نقلاً عن صحيفة "واشنطن بوست" أن ماي اتصلت بالرئيس الأميركي لتهنئته بنتائج الانتخابات النصفية الأميركية، التي جرت الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن ترامب كان في طريقه إلى باريس لإحياء الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى.

واستغل ترامب الفرصة ليوبخ ماي، إذ قال لها بلهجة قوية: "لم تفعلي ما يكفي لكبح جماح إيران". كما سألها عن مستجدات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وشكا من أن صفقات التجارة الأميركية مع الدول الأوروبية "غير عادلة".

وكشفت "واشنطن بوست" نقلا عن مسؤولين اطلعوا على الاتصال، أن مساعدي ماي قالوا إنهم فوجئوا بنبرة الرئيس الأميركي الحادة.

وشهدت العلاقة بين ماي وترامب مدا وجزرا، خصوصا بعد زيارته للمملكة المتحدة في يوليو الماضي، حيث شكك في خطط ماي الخاصة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، قائلا: "لم تستمع إليّ".

كما سخر الرئيس الأمريكي ، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، من نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وذلك بعد زيارة قام بها الأول إلى باريس لحضور مراسم الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وجاءت انتقادات ترامب على خلفية طرح ماكرون بخصوص الشعبوية، ومقترحاته حول الجيش الأوروبي، والتعريفة الجمركية الفرنسية على واردات النبيذ الأمريكي، بالإضافة إلى شعبية الرئيس الفرنسي.

وحث ماكرون في وقت سابق زعماء العالم على رفض الشعبوية معتبرا أنها "خيانة للوطنية". وقال في خطابه بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى "عندما تقول (مصالحنا أولا ولا يهمنا الآخرون) فإنك تضحي بأغلى شيء في أي أمة وهو قيمها الأخلاقية".

واعتبر بعض المراقبين ذلك انتقادا لترامب. ومنذ فترة، يشوب التوتر علاقة ترامب بحلفائه الأوروبيين وفي حلف شمال الأطلسي "ناتو".