بعد نجاح حملتها الاستثنائية التي تم إطلاقها في العام 2017، أطلقت إحدى الشركات الإصدار الثاني من مبادرة «كتاب الأحلام» في المملكة بهدف تمكين وتشجيع الأطفال في المملكة على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم بالاستثمار في القراءة.

وعقدت ورشة كتابة تفاعلية وإبداعية للأطفال على امتداد 5 أيام في مكتبة الملك فهد الوطنية بجدة ادارتها الكاتبة مريم الصقر، وهي مؤلفة سعودية متخصصة في مجال الأطفال، وشهدت مشاركة 120 طفلاً في استكشاف أحلامهم وطموحاتهم عبر كتابة 50 قصة.

وقالت الكاتبة مريم الصقر: إنها فخورة بتعاوني مع الشركة الراعية في إطلاق» كتاب الأحلام».. وبصفتي أديبة وناشرة متخصصة في أدب وإعلام الطفل، أؤكد أن تقديم مثل هذه المبادرات النَّوعية والحيوية للأطفال تنبت لهم أجنحة من الرقي والفكر والإبداع وتحلق بهم نحو الاهتمامات القيمة وتسمو بطموحات الجيل القادم من المواهب السعودية. وتهدف المبادرة إلى إلهام عقول الشباب وإثارة العزيمة والتصدي للتحديات من أجل تحقيق الطموحات بشكل كامل. ومن المقرر أن تستمر في المملكة على المدى الطويل، لتحقيق النتائج لتعزيز دور القراءة والمعرفة في رؤية المملكة لعام 2030. وتم وضع الكتاب الأول وإدراجه على لائحة الكتب في مكتبة الملك فهد الوطنية بجدة ومعظم محلات السوبر ماركت والهايبر ماركت الكبرى.