قالت المخرجة السعودية سميرة عزيز، إنها كانت من المفروض أن تكون هي أول مخرجة سينمائية في المملكة، ولكن رغبتها في تطوير نفسها، جعلها تتجه للدراسة الأكاديمية في الهند، ما أبعدها عن الساحة المحلية، وعندما عادت للسعودية وجدت الساحة حافلة بأسماء عديدة لمخرجات، وأعلنت أنها الآن بصدد الترتيب لتجهيز أعمال سينمائية جديدة ستقدمها خلال الفترة المقبلة.

سميرة حلت ضيفة على جمعية الثقافة والفنون بالمدينة المنورة، بمناسبة تدشين المبنى الجديد للجمعية، حيث أقيمت احتفالية فنية بهذه المناسبة، اشتملت على فقرات متنوعة، منها فيلم تعريفي سينمائي قدمته لجنة السينما، كما قدمت لجنة المسرح عروضًا ، وأناشيد وطنية وترحيبية .

وتحدثت سميرة عزيز عن اهم أعمالها الفنية ، بالإضافة إلى أنها مقدمة برامج إذاعية، وشاعرة، وأول روائية سعودية تكتب باللغة الأوردية، و عملت مخرجة ومنتجة وكاتبة في بوليوود، وقالت انها شاركت في صناعة أكبر لوحة «موزاييك» في العالم في جدة والتي تم تسجيلها في موسوعة جينيس العالمية، وهي لوحة قالت عنها أنها صنعت من تحدي ذاتي لإثبات قدرة الفتيات السعوديات على تقديم أعمال عالمية مميزة.

الاحتفالية حضرها عدد من المخرجين والفنانين والإعلاميين،