طالب عدد من أهالي جدة أمانة المحافظة بسرعة التدخل للقضاء على الحفر بالشوارع الرئيسة والفرعية داخل الأحياء ومحاسبة الجهات الحكومية والخاصة، التي تسبب فيها، حيث تسببت الأمطار التي هطلت خلال الأسابيع الماضية في ظهور تشققات وحفر في العديد من الشوارع بسبب ضعف وسوء السفلته، واللافت للنظر أن تلك الحفر والتشققات ظهرت بعد فترات قصيرة للغاية من إدخال الخدمات والبنى التحتية في تلك الأحياء وسفلتتها.

وأدت تلك الحفر إلى انتشار القوارض نتيجة تحول بعضها إلى مستنقعات، مما ينذر بانتشار بعض الأمراض والأوبئة، كما أن زيادة عدد الحفر والهبوطات في الشوارع يشكل إعاقة حقيقية لسائقي المركبات، مما يثير المخاوف من زيادة الحوادث المرورية أو على الأقل نسبة الأعطال في المركبات، وتساءل المواطنون: «من يتحمل مسؤولية حدوث أي حادث مروري بسبب الانحراف المفاجئ للمركبات»، وطالبوا بضرورة العمل سريعًا من قبل أمانة جدة لردم تلك الحفر».

وقال عادل السلمي: الحفر أصبحت هاجسًا لقائدي السيارات بجدة بسبب الأعطال المتكررة لمركباتهم بسبب الحفر وهناك حوادث وقعت لبعض قائدي السيارات بسبب الحفر، وأتذكر قبل سنوات كنت في أمانة جدة عندما حضر أحد المواطنين يحمل كفر سيارته بمساعدة قريبة ووضعها أمام مبنى الأمانة وذهب لمقابلة الأمين وقدم تظلما وشكوى لإصلاح سيارته التي تضرر بسبب حفرة كبيرة كادت تودي بحياته».

والتقط طرف الحديث سامي العتيبي قائلا: «الحفر أصبحت في مدينة جدة سمة من سماتها وتعودنا على وجودها ولا نلاحظ الفرق في الشوارع إلا إذا سافرنا مثلا إلى الرياض أو المنطقة الشرقية» وتساءل: ما الفرق بين شوارع المناطق الأخرى عن مدينة جدة؟.. هل الجهات الحكومية والخاصة الموجودة بجدة غير الموجودة بمناطق المملكة.

أما صالح بن محفوظ فقال عند هطول الأمطار تظهر حفر جديدة بشوارع جدة وهبوطات لم تكن موجودة في السابق، حيث أصبحت الأمطار تظهر المخفي من سوء التنفيذ للمشروعات وضعف مراقبة الشركات المنفذة للمشروعات الخاصة بجهات حكومية وخاصة.

وأضاف: «نجد هبوطات وحفرًا بشوارع بعد الأمطار تظهر وقد نفذت فيها مشروعات بوقت قصير، سواء من شركة المياه الوطنية أو شركة الكهرباء أو شركات الاتصالات، ويتم ترقيع هذه الحفر بشكل سيئ ومنظر غريب يتم فيها إعادة إصلاح حفرة ستظهر مرة أخرى.

​أمين جدة: مكافحة الحفر من اختصاص «الشؤون البلدية»

أكد أمين محافظة جدة، صالح التركي، أن ظهور هذه الحفر طبيعي، ولكن غير الطبيعي وجود هذا العدد الكبير منها، وقال إن مكافحة الحفر ليس برنامجًا خاصًا بأمانة جدة، بل برنامج وزارة الشؤون البلدية والقروية وقامت الأمانة بشراء معدات جديدة، وتبحث عن طرق جديدة لمكافحة الحفر.

وقال إن أمانة جدة لديها برنامج مراقب من الوزارة بعدد الحفر الموجودة وهى معروفة بمدينة جدة، ولكن عندنا آلية لإغلاق هذه الحفر».

وأضاف: «الحفر منتشرة في شوارع كثير بجدة ونحن في الأمانة نقوم بسفلتة الشوارع سنويًا بآلاف الكيلو مترات من الحفر ونحن اليوم شركاء بين الأمانة وشركة الكهرباء وشركة المياه الوطنية والاتصالات التي تقدم خدمات تحتية ولدينا لقاء أسبوعي مع صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة وفيه اتفاق مع الكل لتحسين الخدمات»..

واستطرد: إذا حسَّنا الشوارع والأرصفة وكان هناك تعاون مع الأمانة وشركة الكهرباء وشركة المياه الوطنية والاتصالات وعملنا جميعًا بجدية وتماسك مع بعض أعتقد بأن الحفر سيكون عددها قليلا.. نحن الآن لدينا برنامج كبير يراقب شهريًا من قبل وزير شؤون البلدية والقروية.. واليوم مع وجود الأقمار الصناعية والتقنية العالية تظهر جميع الحفر.