أطلقت السلطات الصينية تحقيقا في عملية "هندسة جينية" أجريت على البشر، نجم عنها ولادة طفلتين معدلتين جينيا، في خطوة أثارت موجة عضب وإدانة دولية. وكان العالم الصيني، هي جيانكوي، قد أعلن أنه قام بتعديل الحمض النووي لطفلتين توأم ولدتا في نوفمبر الماضي، مشيرا إلى أنه استخدم أداة جديدة في إعادة كتابة الشفرة الوراثية للتوأمين قبل ولادتهما.

وأمرت هيئة الصحة الوطنية في الصين بإجراء "تحقيق فوري" في هذه العملية، خاصة وأن العالم لم يقدم أي أدلة تثبت إجراءه العملية، كما لم يكشف عن أية تفاصيل متعلقة بهوية الطفلتين، وفق ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، امس . وأوضح هي أنه قام بإجراء تعديلات جينية لأجنة 7 نساء أثناء علاجهن بالتخصيب، وأنجبت إحداهن حتى الآن.