ينظّم مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) حزمة من العروض الفنية المتنوعة، خلال هذة الايام ، والتي تشمل عروض "المهابهاراتا " اليابانية، وعروض السينما اليدوية "أدا/أفا" القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية.

حيث يركّز عرض "المهابهاراتا" الياباني، الذي يُقدم للجمهور معززاً بترجمة على الشاشات باللغتين العربية والإنجليزية، على مشاعر الحب والإخلاص والوفاء، واستعراض قصة أسطورية في بلاد السلطان جلال الدين أكبر، الذي يعد أحد سلاطين مغول الهند الكبار، كما يتضمن العرض على 32 مؤديًا وعازفًا يجمعون بين فن رواية القصة اليابانية التقليدية والدراما التمثيلية، والتي يهدف من خلالها إلى بث الحياة وتقديم القصص الأسطورية بأسلوب فريد إلى الأجيال الجديدة.

ويأتي عرض "أدا/أفا" ليأخذ الزوّار إلى أفآق جديدة من التعبير الإبداعي واستكشاف عمق المشاعر الإنسانية من خلال قصة "أفا" التي فقدت توأمها، وهي تناضل ذات السبعين عاماً في وحدتها بعد أن كانت معتادة على أسلوب حياة لشخصين، ومع وصول كرنفال متنقل تجد نفسها في رحلة إلى متاهة مرايا تزجّ بها في مغامرة تأخذها عبر عتبات الحياة والموت، كما يستخدم عرض "أدا/أفا" أجواء الساحل الشرقي الأمريكي التي تعتمد على صناعة قصة خيالية باستخدام الوسائط المتعددة والجمع بين ظلال المؤديين والفرقة الموسيقية المصاحبة؛ لاستكشاف مواضيع الرثاء والحزن مع الجمهور.

مسرح" إثراء"

مزايا التصميم



- يحظى بتصميم أوبرالي يضم 900 مقعد

- مساحته تقدر بـ 10 آلاف متر مربع

- تم تصميم المسرح بارتفاع على امتداد 3 مستويات بالتدرّج جهة مقاعد الجمهور، لتنتهي عند الشرفة المرتفعة التي صُمّمت بأسلوبٍ فريدٍ يتضمن مشاهدة واضحة لخشبة المسرح

- تصل الطاقة الاستيعابية للشرفة إلى 174 مقعدًا، فيما يصل العدد في الشرفة الثانية إلى 158، والثالثة إلى 196 مقعدًا

- يوفّر المسرح مساحةً مخصّصةً لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في الوصول إلى مقاعدهم.



أهداف المسرح

- تنظيم 30 عرضًا محليًا وعالميًا سنويًا، تشمل العروض المسرحية، وعروض السيرك، وعروض الدمى، بالإضافة إلى العروض الموسيقية المتنوعة.

- تقديم الأفضل من الثقافات العالمية لجمهور المملكة المملكة، حيث يستمر المسرح في تقديم برامجه عبر مجموعة من العروض الموسيقية والمسرحية الإبداعية من أماكن مختلفة حول العالم، مثل: اليابان والنمسا وروسيا والهند والعراق وفرنسا والمغرب وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية

- تقديم عروض مسرحية عربية من تطوير وإنتاج المركز، فيما سيشهد عام 2019م أول مسرحية من إنتاج المركز تتحدث عن التاريخ العربي.

مركز "إثراء"



يهدف مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي ( إثراء) إلى تحسين الحياة الثقافية في المجتمع، والجمع بين المعرفة والإبداع، ليصبح وجهةً ثقافيةً متعددة الأبعاد، تهدف إلى إلهام وتحفيز روّادها في مختلف المجالات، حيث أن أقسام البرامج تم تصميمها لإثراء المحتوى المحلي ودعم المواهب الوطنية وتوفير الفرص لكافة شرائح المجتمع ومختلف الفئات العمرية، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030.