في وقت يتوقع أن تنطلق اليوم الخميس مشاورات غير مباشرة بين الأطراف اليمنية في السويد، أكد سفير خادم الحرمين لدى الولايات المتحدة الأميركية، صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان، أمس الأربعاء، أن التحالف كان ولا يزال ملتزماً بالحل السياسي في اليمن رغم مماطلة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

وشدد على أن تحالف دعم الشرعية في اليمن نجح في تحقيق العديد من أهداف العمليات العسكرية، التي كان يؤكد عليها دائماً ومنها إرغام الحوثيين المدعومين من إيران على الجلوس إلى طاولة الحوار والانصياع للقرارات الدولية، وأبرزها القرار الأممي رقم 2216.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر: «نأمل في أن تحقق المشاورات اليمنية في السويد برعاية النجاح للوصول لسلام شامل يضمن لليمن الشقيق أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وخلوه من الميليشيات، وفق قرار مجلس الأمن 2216».

يذكر أن وفد الحوثيين كان قد وصل مساء الثلاثاء إلى السويد، تلاه وفد الحكومة الشرعية صباح أمس الأربعاء. من أجل بدء المشاورات التي وصفت بأنها لن تكون سهلة أو سريعة من قبل الأمم المتحدة.ويترأس الوفد اليمني الحكومي الذي يضم 12 شخصا، وزير الخارجية خالد اليماني، وفقًا لمصدر قريب من الوفد.



الحوثي يحتجز 12 راهبة تطوعن للعمل بمستشفى في الحديدة

أكدت مصادر محلية يمنية أن ميليشيات الحوثي الانقلابية نقلت 12 راهبة أجنبية من مدينة الحديدة، غرب البلاد، إلى العاصمة صنعاء، كانت احتجزتهن ضمن عشرات المحتجزين الآخرين في مستشفى دار السلام للأمراض النفسية والعصبية الذي حولته إلى ثكنة عسكرية. وأفادت المصادر بأن الراهبات المتطوعات من جنسيات مختلفة كانت تحتجزهن ميليشيات الحوثي منذ أيام في مستشفى دار السلام بمدينة الحديدة، قبل أن ترضخ لضغوط أممية بنقلهن إلى صنعاء.

وذكرت مصادر طبية أن الراهبات الأجنبيات يعملن كمتطوعات في مستشفى دار السلام للأمراض النفسية والعصبية بمديرية الحوك في الحديدة منذ 8 سنوات.