نشر البرلمان البريطاني وثائق سرية، تكشف إستراتيجية شركة "فيسبوك" في "الإضرار العمدي" بمنافسيها، فضلا عن جمع بيانات مستخدمي موقع التواصل دون معرفتهم. وقال عضو البرلمان داميان كولينز رئيس اللجنة التي تحقق في أخبار مزيفة انتشرت على "فيسبوك"، إن سبب نشر الوثائق "عدم حصول البرلمان على إجابات مباشرة من فيسبوك" بشأن الاتهامات. وكانت اللجنة، التي استدعت الرئيس التنفيذي لـ"فيسبوك" مارك زوكربرغ لحضور الجلسة، تركت مقعدا خاليا باسم أكبر مسؤول في الشركة.

وتضم الوثائق المنشورة على الإنترنت، مراسلات بين موظفين كبار في "فيسبوك"، حول عدد من القضايا التقنية والمنصات الاجتماعية المنافسة.

وذكرت شبكة "بلومبرغ" أن اللجنة حصلت على الوثائق من محكمة في ولاية كاليفونيا، وسط شكوك في أن تكون المنصة الاجتماعية قد أعطت الضوء الأخضر لأطراف ثالثة حتى تصل إلى بيانات المستخدمين الشخصية.