كشف تشانغ يون تشونغ أكبر ملياردير في العالم أنه لا يزال يذهب إلى عمله كل يوم على الرغم من تقدّمه بالسّن. وسلم تشونغ، مؤسس شركة باسيفيك إنترناشيونال لاينز (PIL)، شركة الشحن السنغافورية التي يمتلكها، لابنه في وقت سابق من هذا العام، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

لكن ذلك لم يمنعه من الظهور اليومي في المكتب للتحقق من أن أعماله تسير بسلاسة. وقال الملياردير البالغ من العمر 100 عام، والذي يحتل المرتبة 1284 في قائمة "فوربس" لأغنى الأشخاص في العالم، إنه يدير اجتماعات دقيقة مع رؤساء كل قسم في زياراته. وأضاف تشانغ أنه لا يستطيع البقاء في المنزل، فهو يشعر بالملل جدًّا، مشيرًا إلى أنه كل يوم يكتب جميع أنشطته في اليوميات الخاصة به.

وقامت شركة تشانغ التي تبلغ قيمتها الآن 1.9 مليار دولار، بإنشاء شركة PIL في سنغافورة في الستينيات من القرن الماضي. وعلى مرّ العقود شاهد تشانغ ازدهار شركته التي تعتبر واحدة من أكبر شركات الشحن في العالم، ويعمل بها ما يقرب من 20 ألف موظف. لكن رجل الأعمال المخضرم يَدَّعي أن هناك سرًّا بسيطا جدا خلف نجاحه، وقال: "أنا لا أفقد أعصابي أبدًا.. عندما تفقد أعصابك".

وأوضح نجل تشانغ، تيو، المدير الجديد للشركة، أنه يعقد اجتماعات يومية مع والده الذي لا يزال يحب أن يراقبه. وأشار "تيو" إلى أنه تعلم فلسفة والده في اكتساب الاحترام من خلال إثبات قدرته ونزاهته أمام الموظفين.