دشن المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، عدة مشروعات، تهتم بإحداث نقلة نوعية في مستقبل الكرة السعودية، تهدف إلى خلق جيل جديد من اللاعبين، القادرين على تمثيل المنتخبات الوطنية في المحافل الوطنية.

وحدد البرنامج الضخم الذي دشنة المستشار تركي آل الشيخ أمس الأول كأس العالم 2019 تحت 20 سنة، ليكون الحدث العالمي الأول ليجني ثمار هذا المشروع.

كما يهدف البرنامج إلى إيجاد المواهب المستهدفة وتطويرها، ومنحها الفرصة لإبراز موهبتها، والعمل على تقديم عدد من الجوانب الفنية والبدنية والذهنية، عبر توقيع شراكات مع أندية أوروبية وأكاديميات متخصصة، من بينها رابطة دوري المحترفين الإسبانية (لاليجا).

وتأتي هذه الخطوة غير المسبوقة لإعداد جيل يمثل المنتخبات الوطنية في عدد من المحافل الدولية، والبداية ستكون من كأس العالم للشباب 2019 تحت 20 سنة وتصفيات كأس آسيا و المسابقات الأولمبية 2020 وتصفيات كأس العالم 2021 ومونديال 2022.

وتتضمن هذه المشروعات دوري ضخم للمدارس، ابتعاث 40 لاعبًا، تطوير أكاديمية نادي الرياض، من خلال توقيع ثلاثة عقود تم توقيعها مع شركات متخصصة وأكاديميات عالمية رائدة، لصناعة مستقبل الرياضة وصقل مواهب وطننا.

وأكد المستشار تركي آل الشيخ أن هذا المشروع حلم كبير يتحقق بدعم واهتمام سمو ولي العهد -حفظه الله-.

وتفاعل الرياضيون والنجوم مع هذا المشروع حيث قال النجم سامي الجابر: «الآن تتاح الفرصة لمواهبنا لإبهار العالم، دوري المدارس كان المصدر للعديد من الأسماء التي حققت إنجازات وطنية في كرة القدم قبل أكثر من 25عاما، موضحا أن كشافي الأندية كانوا دائمًا في مقدمة حضور أي دوري مدرسي للظفر بالمواهب.

وأكد الجابر أنه في كوريا واليابان اعترفوا أن دوري المدارس والجامعات كان وراء تطور لعبة كرة القدم لديهم ولنا أن نعرف أن أسماء مثل نجم الوسط هيديتوشي ناكاتا والحارس يوشيكاتشو كاواجوتشي حضرا من دوري المدارس اليابانية.

أما الإعلامي المصري أحمد عفيفي فقد كتب على صفحته الشخصية على تويتر « الدوري السعودي انطلق لمستوى خيالي من جودة الملاعب لمستوى المحترفين لمستوى الحكام.. والآن المدارس.. كل يوم يمر الرياضة السعودية بتتقدم خطوات أوسع لمستويات غير مسبوقة».