Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد رشاد بن حسن مفتي

الطفل الذي ثار!

A A
بينما كانت الفرقة الموسيقية تعزف ومغني الحفلة يغني بأعلى صوته والجمهور يصفق مستمتعًا، وإذ وبدون سابق إنذار، تداهمهم موجة بحرية عنيفة أزالت وجرفت كل ما أمامها من جماد وبشر.. انتهت الحفلة فجأة، وعلا الصراخ والعويل وأصوات الاستغاثة.. هناك من جرفته المياه، فمات غرقًا، وهناك من تساقطت عليه الهياكل الحديدية وما حملته الموجة العاتية معها من مخلفات، مسببة له إصابات خطيرة تركته في حالة بين الحياة والموت.

سبب كل هذا الدمار والضحايا، هو بركان أناك كراكاتوا (أو طفل كراكاتوا)، وهو بركان يقع في مضيق سوندا بين جزيرتي سومطرة وجاوه الإندونيسية.. هذا البركان ولد وترعرع في محيط بقايا أحد أخطر البراكين التي عرفها العالم، وهو بركان كراكاتوا.. كانت ولادة هذا الطفل البركاني سنة 1927م، حين ظهر من تحت سطح الماء مكونًا جزيرة بركانية، يثور بين الحين والآخر.. وأطلق عليه الصياديون البحريون في المنطقة اسم طفل كراكاتوا.

ولكن ثورانه هذه المرة كان مدمرًا.. ففي مساء يوم السبت 22 ديسمبر 2018م، لفت هذا البركان أنظار العالم إليه، إذ أدى ثورانه العنيف إلى انهيار جزء منه لداخل مياه البحر، مما سبب في حدوث أمواج عاتية تسونامية، ضربت الشواطئ الغربية لجزيرة جاوة على حين غرة، وأدت لمقتل حوالي 400 شخص حتى الآن، والعدد مرشح للتزايد.

ولكن ما هي قصة (بركان كراكاتوا) الذي ينسب إليه هذا الطفل.. بركان كراكاتوا هو بركان ثار قبل 138 عامًا (في أغسطس سنة 1883م)، في سلسلة من الانفجارات العنيفة والتي أدت لوفاة 36000 شخص وإزالة مدن وقرى بكاملها، نتيجة موجات متتابعة من الأمواج البحرية العاتية، غمرت الجزر الأندونيسية المجاورة لمضيق سوندا.. وكانت قوة أحد انفجاراته تصل إلى عشرة آلاف ضعف قنبلة هيروشيما الذرية.. وللمقارنة كانت قوة هذا الانفجار، والذي قيل أنه سمع على بعد 4500 كيلومتر في أستراليا، بقوة 200 (ميجاطن) لمادة تي إن تي المتفجرة بينما كانت قوة قنبلة هيروشيما حوالي 20 (ميجاطن) لمادة تي إن تي.

وبسبب هذا الانفجار الأخير انهار بركان كراكاتوا، مكونًا فوهة ضخمة تحت الماء.. وتبقت أجزاء منه على سطح الماء على شكل جزر متفرقة.. وظن الجميع حينها أن البركان قد خمد أو هدأ.. ولكن هيهات، فتحت الماء بدأ تشكل جنين بركاني في أعماق الأرض.. ومن المادة الصهيرية الحارة، والتي تشكل جذور كراكاتوا، بدأت ولادة طفل جديد، ظهر على سطح البحر بعد 44 سنة من الانفجار الكبير.

هذه باختصار قصة الطفل الذي ثار، ومن المتوقع حسب رأي العلماء، ثورانه مرة أخرى، بل مرات أخرى.. الظواهر البركانية وغيرها من الظواهر الأخرى، على سطح الأرض هي فرصة لنا للتدبر في عجائب هذه الأرض، وبديع خلقه سبحانه وتعالى.

ولكن هل كان انفجار كراكاتوا هو أقوى الثورانات البركانية على سطح الأرض؟ لا بالطبع هناك عدد من الثورانات البركانية سجلها التاريخ.. أحدها قبل أكثر من 2000 سنة، دفن مدينة كاملة تحت الرماد البركاني الحار لمئات السنين (مدينة بومبي في ايطاليا)، وقد يأتي وقت للحديث عن هذه المدينة، ومدمرها البركاني في مقال آخر.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X