وقال المواطن عبيدالله فراج البقمي من سكان مخطط الهدى: نعيش في المخطط منذ سنوات، وكانت معاناتنا محدودة، ولكن مع تنفيذ مشروع قطار الحرمين الشريفين والطريق الدائري الرابع أصبح المخطط في عزلة بعد إغلاق جميع المداخل والمخارج؛ بسبب سكة القطار التي أغلقت المنفذ المؤدي إلى جدة ومخطط التخصصي، وجاء الدائري الرابع وفصل المخطط تمامًا عن جميع أحياء مكة المكرمة، وأصبح لا يوجد سوى مدخل ومخرج واحد، والوصول إليه للقادم من داخل المنطقة المركزية يحتاج إلى مسافة سير أكثر من خمسة عشر كيلومترًا، في حين كان يفصل بيننا في السابق طريق مفتوح مباشرة، وأعرب عن أمله في أن تستكمل أمانة مكة مشروع الجسر الذي يربط المخطط بحي الإسكان والمنطقة المركزية، وطالب المواطن محمد سيف سنان بإخراج المخطط من الحصار الذي يعيشه بين جبلين وسكة القطار والطريق الدائري الرابع، مشيرًا إلى أن المخطط كان يمثل واجهة حضارية، وفجأة أصبح محاصرًا بين ثلاث جهات غير نافذة. وأشار إلى أن السكان يحتاجون منذ 3 سنوات إلى قطع مسافة طويلة حتى مخطط السبهاني، ومن ثم العودة باتجاه مكة المكرمة عند رغبتهم في الخروج من المخطط، وسبق أن تلقينا وعود المسؤولين في أمانة العاصمة المقدسة بإنهاء المشكلة، لكن لم ينفذ مشروع الجسر الذي يخرج أهالي المخطط من معاناتهم.

وقال المواطن عبدالرحمن الثبيتي: استبشرنا خيرًا بتصريحات وزير الشوؤن البلدية المكلف، الدكتور ماجد القصبي والذي طالب البلديات بسؤال المواطنين (ماذا يريدون) ونحن نريد إنهاء معاناتنا بفتح مداخل ومخارج والإنارة والسفلتة، وإنشاء حدائق؛ لتكون متنفسًا للأهالي، خاصة الأطفال الذين يحتاجون إلى وسائل ترفيه، كما طالب أمانة العاصمة المقدسة بنقل الكسارات الأسمنتية إلى خارج النطاق العمراني، وأيد عبدالرحمن برناوي وعبدالله الشريف ويوسف قطب ما ذكره الأهالي، مضيفين أن الكثير من طلاب المدارس يتأخرون صباحًا أثناء الذهاب لمدارسهم؛ بسبب عدم وجود مخرج للمخطط، وطالبوا بإنشاء مدارس للبنين والبنات في المخطط، ومراكز تجارية، ومركز للشرطة والدفاع المدني، وإيجاد حلول لمبنى إسكان العمال المجاور للمخطط، والذي يقع فيه حوادث دهس باستمرار؛ بسبب قطع العمالة للطريق الدائري سيرًا على الأقدام.

طالب أهالي مخطط الهدى جنوب مكة المكرمة، أمانة العاصمة المقدسة بفك عزلتهم، وتنفيذ مشروعات الإنارة والسفلتة والجسر المتعثر من عامين لربط المخطط بأحياء مكة والمنطقة المركزية.

وكشفت جولة (المدينة) للمخطط الواقع على يمين طريق (سيدنا على بن أبي طالب) الدائري الرابع، للمتجه إلى المشاعرالمقدسة حاجة الأهالي لاستكمال مشروعات أمانة العاصمة المقدسة المتعثرة، وضرورة فتح مداخل ومخارج لأكثر من خمسمائة وحدة سكنية، وإنشاء مدارس للبنين والبنات، وجسر للمشاة يربط المخطط بحي الإسكان.

من جهتها، أكدت أمانة العاصمة المقدسة، أن مشروع الجسرمتوقف؛ بسبب وجود خطوط خدمات لشركة الكهرباء، وتم اعتماد مبلغ ترحيل الخدمات، وجارٍ التنسيق مع شركة الكهرباء؛ لترسية العمل على أحد مقاوليهم للبدء في أعمال الترحيل.

الأمانة: ترحيل كيابل الكهرباء لإنشاء الجسر

من جانبه، قال مدير العلاقات العامة والإعلام الناطق الإعلامي لأمانة العاصمة المقدسة، المهندس رائد عبدالله سمرقندي: إن الأمانة تسعى جاهدة لتنفيذ جميع المشروعات البلدية بأعلى معايير الجودة، وبمشاركة الجهات الخدمية المختلفة، أما بخصوص مشروع تنفيذ جسر تقاطع الإسكان فالأعمال متوقفة حاليًّا؛ نظرًا لوجود تعارض مع خدمات أرضية تخص شركة الكهرباء تشمل (7) دوائر كابلات كهرباء جهد عالي و(18) كابلًا جهد متوسط، وتم مخاطبة هيئة تطوير مكة المكرمة؛ لعمل ارتباط مالي لترحيل هذه الكيابل، وتم اعتماد مبلغ الترحيل، وجاٍر حاليًّا التنسيق مع شركة الكهرباء لترسية العمل على أحد مقاوليهم؛ وذلك للبدء في أعمال الترحيل.