أوضح عبدالخالق الزهراني رئيس اللجنة الإعلامية لمعرض جدة الدولي الرابع للكتاب، أن حساب المعرض على تويتر حقق نجاحًا كبيرًا؛ بسبب حرصهم على أن يتولاه فريق عمل مختص، مشيرًا إلى أن عدد المشاهدات تجاوز الثلاثة ملايين ونصف المليون، وأشار إلى أن المركز قدم العديد من الخدمات لزملاء المهنة، رافضًا الحكم على ما يقدمه المركز، محيلًا ذلك إلى من يستفيدون من خدماته. آراء ونقاط مهمة في سياق حوار المدينة مع عبدالخالق الزهراني، رئيس اللجنة الإعلامية لمعرض جدة الدولي للكتاب، في نسخته الرابعة.

الرضا التام

ما مدى رضاك عما حققه المركز خلال دورة هذا العام من المعرض؟

• مرحلة الرضا التام لا يمكن أن نصل إليها؛ لأن ذلك يعني التوقف عن التطور والركون إلى ما تم تقديمه؛ ولذلك نحن نجتهد في تقديم الرسالة الإعلامية بأفضل ما يمكن، وبجهد فريق عمل مؤهل، ويبقى الحكم للزملاء ممثلي وسائل الإعلام، الذين نرجو أن نكون قد وفقنا في تسهيل مهمتهم.

حضور مؤثر

إلى أي درجة كان اهتمامك بالإعلام الجديد ووجوده بالمعرض؟

الإعلام الجديد أصبح متسيدًا للفضاء الإعلامي؛ لسرعته وسهولته ووصوله المباشر لكل الشرائح الاجتماعية، وقد أوليناه اهتمامًا كبيرًا، واهتمامي به نابع من اهتمامي بنجاح رسالتي الإعلامية لخدمة معرض الكتاب، والحمد لله أستطيع التأكيد أن حضور معرض جدة الدولي للكتاب وفعّالياته كان واضحًا ومؤثرًا في كل الصحافة، ووسائل التواصل الاجتماعي كافة، بما شكل صلة بين المعرض وجمهوره العريض.

فريق متخصص

* وماذا عن حساب المعرض على تويتر ورضاكم عن عدد المتابعين؟

لا يخفى عليكم أهمية موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) كوسيلة اتصال مع القراء وزوار المعرض بصورة فورية؛ ولذلك حرصنا على أن يتولى إدارة حساب المعرض فريق عمل مختص تحت إشرافي المباشر واعتمادي لكل ما ينشر فيه، وأعتقد أن الحساب قدّم كل ما هو مطلوب منه خلال فترة المعرض؛ بدليل تجاوز عدد مشاهداته الثلاثة ملايين ونصف المليون مشاهدة، وهذا دليل على نجاحه.