«فال» خير للصقور.. وبيتزي يراهن على الجدد

يأمل منتخبنا في فك عقدته مع مبارياته الافتتاحية ضمن كأس آسيا في الألفية الثالثة، عندما يواجه كوريا الشمالية الثلاثاء على استاد راشد في دبي، ضمن المجموعة الخامسة من البطولة القارية التي تستضيفها الإمارات حتى الأول من فبراير.

كانت بداية مشوار الأخضر في كأس آسيا رائعة منذ 1984، فأحرزت ألقاب 1984 و1988 و1996، وحلت ثانية في 1992 و2000، لكنها في النسخ الأربع الأخيرة ودعت باكرًا ثلاث مرات من الدور الأول في ظل بداية بطيئة.

ففي نسخة لبنان 2000 خسر الأخضر أمام اليابان 1-4، تعادل في 2004 مع تركمانستان المتواضعة 2-2، ثم مع كوريا الجنوبية 1-1 في 2007، خسر أمام سوريا 1-2 في 2011، ثم أمام الصين 1-2 في 2015.

لكن «الصقور الخضر» يعولون على جيل جديد تأهل إلى مونديال روسيا 2018 بعد طول غياب، وأنهاه بفوز معنوي على مصر 2-1 بعد بداية مخيبة، إلى فوزهم الكبير في النسخة الماضية على كوريا الشمالية 4-1.

ويتفاءل الأخضر بالإمارات حيث توج على أراضيها بكأس آسيا 1996 والبطولة الخليجية «خليجي 12» عام 1994.

واستقر المدرب الارجنتيني خوان أنطونيو بيتزي على مزيج من الوجوه الشابة والخبرة في تشكيلته، مستبعدًا تسعة لاعبين من قائمة المونديال على غرار محمد السهلاوي وتيسير الجاسم ومهند عسيري، فيما اعتزل المدافع أسامة هوساوي ويغيب المدافع الآخر معتز هوساوي بسبب الإصابة.

وأبقى بيتزي على الحارس محمد العويس والمدافعين محمد البريك وياسر الشهراني وعلي البليهي ولاعبي الوسط حسين المقهوي ويحيى الشهري والمهاجمين سالم الدوسري وفهد المولد، كما شهدت القائمة انضمام محمد الصيعري بعد تألقه مع الحزم في الدوري المحلي.

وسيفتقد الأخضرلاعب وسطه سلمان الفرج لإصابته بكاحله واستدعى بدلًا منه نوح الموسى، فيما غاب لاعب الوسط عبدالله الخيبري عن التمرين الأخير لشعوره بآلام عضلية.

على الجانب الآخر استعد المنتخب الكوري الشمالي بالموسيقى في تمرينه الأخير بطلب من المدرب كيم يونغ جون. وتعول كوريا على حارسها المخضرم ري ميونغ-غوك (32 عامًا و120 مباراة دولية)، فيما تضم تشكيلتها المهاجم باك كوانغ ريونغ (26 عامًا و13 هدفًا في 34 مباراة دولية) الذي أصبح في 2011 أول كوري شمالي يخوض مباراة في دوري أبطال أوروبا مع بازل السويسري.

وتشارك كوريا الشمالية للمرة الخامسة في النهائيات فحلت رابعة في 1980 وودعت باكرًا في 1992 و2011 و2015.

الصيعري: لحظة استثنائية

عبر المهاجم محمد الصيعري عن سعادته بتمثيل الأخضر بقوله «أشعر بسعادة كبيرة لتمثيل المنتخب السعودي، سأحاول التمسك بالفرصة خصوصًا وأنها جاءت في لحظة استثنائية قبل انطلاق منافسات كأس آسيا، وليس خلال مباريات ودية».

عبدالله صالح: البداية الصحيحة مهمة اليوم

اكد للمدينة لاعب المنتخب السعودي ونادي الاتفاق السابق الكابتن عبدالله صالح ، أن مباريات الافتتاح في البطولات الكبرى ، دائما ما تمثل اهمية كبيرة لأي منتخب يرغب في المنافسة للفوز باللقب ، الفوز بها مطلب لما تعطيه من دافع وعزيمة قوية للمنتخب في باقي المباريات .

واضاف ان الفوز والثلاثة نقاط اليوم مطلب للمنتخب السعودي اذا اردنا صدارة المجموعة والتأهل للدور التالي من البطولة .

واعتبرصالح ان اختيار التشكيل مناسب لخوض هذه البطولة ، لا سيما وانها ضمت لاعبين شاركوا في نهائيات كأس العالم بروسيا امثال ياسر الشهراني وعلي عطيف ومحمد العويس وسالم الدوسري وفهد المولد ولاعبين منظمين حديثا وقدموا مستويات جيدة مع انديتهم

وقال صالح ان المنتخب الكوري الشمالي يلعب كرة جنوب شرق اسيا والتي تعتمد على السرعة في نقل الكرة ، وهذا لن يغيب عن ذهن مدربنا بيتزي المطالب اليوم بتحقيق الفوز والثلاثة النقاط حتى يكون بعيدا عن الضغط الإعلامي.

عطيف: خلطة الخبرة والشباب

قال لاعب الوسط عبدالله عطيف «القائمة مزيج ما بين عنصري الخبرة والشباب مما ينعكس بشكل إيجابي على المنتخب، جميع العناصر جاهزة لتنفيذ تعليمات بيتزي».

واستعدت السعودية على ثلاث مراحل حيث تعادلت في الأولى مع بوليفيا 2-2، وخسرت في الثانية أمام البرازيل صفر-2 في الرياض وتعادلت مع العراق 1-1، أما في الثالثة ففازت على اليمن 1-صفر وتعادلت مع الأردن 1-1، وأنهت تحضيراتها بتعادل سلبي مع كوريا الجنوبية.

سنواجه كل المنتخبات بالاهتمام والاحترام المناسبين

الدوسري: تمثيل الوطن.. شرف


أكد سالم الدوسري نجم منتخبنا الوطني، على أن جميع منتخبات المشاركة في النسخة الحالية من كأس آسيا، الإمارات 2019، متساوية في الأداء والفرص، مشيراً إلى أن كل لاعب سعودي يتشرف بتمثيل شعار الوطن.

وبين الدوسري في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس للحديث عن المباراة، أن اللاعب الذي يتواجد على الدكة، أهم من اللاعب المتواجد في أرض الملعب، ونحن متعاهدون سويًا أن نكون على قلب واحد.

وشارك الدوسري مدربه خوان بيتزي الرأي حول التركيز على كل مباراة لوحدها بقوه، تركيزنا حاليًا منصب على مباراة كوريا الشمالية، وكل المنتخبات التي سنواجهها سنعاملها بذات القدر من الاهتمام والاحترام.