شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الغضب غير المسبوق، على خلفية استفزار شركة أمازون العالمية للتسويق الإلكتروني مشاعر العرب والمسلمين، لبيعها سجادًا ووسائد للمقاعد ومفروشات للمرحاض، تحمل رسومات لمساجد وكلمات من آيات القرآن الكريم. كما جاء فى بعض المنتجات المعروضة مفروشات للمرحاض والمقاعد مرسومًا عليها الحجاب وهو رداء خاص للمرأة المسلمة.

وتصدر هاشتاج «أمازون تستفز المسلمين» موقع التدوينات القصيرة «تويتر» وطالب النشطاء بمقاطعة الشركة، فيما حاول الموقع امتصاص الغضب برفع عدد من المنتجات من بعد تلقيه شكاوى من المسلمين.

وكان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية «كير» طالب أمازون بإزالة المنتجات التي شملت دواسات للحمامات مطبوعًا عليها عبارات إسلامية. ونقلت»سي إن إن» عن ناطق باسم أمازون قوله إن «جميع البائعين يجب أن يلتزموا بقواعد المبيعات، ومن لا يلتزم سيكون عرضة لعقوبات قد تشمل حذف حساباتهم من أمازون». ورغم إزالة بعض المنتجات، اشتكى مغردون من أن منتجات أخرى ما زالت معروضة على أمازون.