أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن من يسر الإسلام أنه خص الشتاء ببعض الأحكام الفقهية التي لا يستغني عنها المسلم، فحقيق بكل مسلم أن يتفقهها حتى يعبد ربه على بصيرة؛ فمنها: أنه يُشْرَع المسح على الخفين عند الوضوء، للمقيم يوم وليلة، وللمسافر ثلاثة أيام بلياليها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم للمغيرة بن شُعبة حينما أراد نزع خفيه: "دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين، ومسح عليهما"

وأشار خلال خطبة الجمعة بالمسجد الحرام أمس إلى أن من صور التيسير أيضًا الخاصة بالشتاء والبرد : جواز الجمع بين الصلاتين عند المطر الشديد أو الريح أو نحو ذلك، وهذا الجمع له شروط وضوابط أهمها: أن يحصل للناس مشقة معتبرة بتركه، لوجود مطر شديد أو سيول، أو ريح شديد ووحل، ومن الأحكام الفقهية الخاصة بالشتاء والبرد: أن بعض المصلين يدخل الصلاة وهو مُلَثِمٌ أنفه وفاه، حيث "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أن يغطي الرجل فاه في الصلاة" رواه أبو داود وابن حبان، بسند حسن.

**************

إمام الحرم النبوي: النبي رسم لنا ثلاثية النجاح والسعادة

لفت إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالبارئ الثبيتي في خطبة الجمعة أمس إلى أن النجاح في الحياة مطلب كل إنسان والسعادة مقصده ومراده وإليهما تسعى النفوس وتميل القلوب وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد رسم لنا ثلاثية النجاح والسعادة في الدنيا والآخرة بحديث غزير الفوائد وعظيم المنافع قال عليه السلام: (احرص على ما ينفك واستعن بالله ولا تعجز)، وبيَّن أن الاستعانة بالله عزوجل إقرار واعتراف من العبد بضعف قوته وحوله وأن القوة والحول لله وحده تبارك وتعالى ولأن العبد عاجز عن الاستقلال بجلب مصالحه ودفع مضاره ولا معين له على مصالح دينه ودنياه إلا الله عز وجل فمن أعانه الله فهو المعان ومن خذله فهو المخذول.

وأكد أنه مهما كان الإنسان حريصًا على ما ينفعه فإنه لن يتحقق له هدف ولا مقصد إلا إذا أعانه الله ووفقه وسدده قال عليه السلام: (احرص على ما ينفك واستعن بالله ولا تعجز)، فهو سبحانه المستعان الذي يلجأ إليه كل الخلائق اختيارًا واضطرارًا فالكل يستعين به في الشدة والرخاء والسراء والضراء وكل إنسان في حاجة دائمة إلى عون الله عزوجل في كل أحواله وفي كل أمور دينه ودنياه.