* «المدينة المنورة» هي عاصمة النِّور، والإسلام الأولى، وهي التي بَعَثتْ شعاع نُوره للعَالَم أجمع، ومنها دائماً تنطلق المبادرات التي أَثْرَت الحياة الإنسانية في شتى المجالات، و»المدينة النبوية في العهد السعودي الزاهر» واصلت المسارعة بتقديم البرامج والمشروعات والمبادرات الفكرية والثقافية والخَدمَاتِيَّة والتنموية، التي بها حَقَّقَت العديد من الأَوَّلِيَّات التي سبقت بها مناطق المملكة كافة، -مع التقدير لجهود الجميع-.

* وقد حملت مشاركة «بَيْتِ منطقة المدينة المنورة في الجنادرية 33» الكثير من الفعاليات المتنوعة التي سلطت الضوء على شيء من تاريخ وتراث المنطقة، وكان منها «التعريف بِجُمْلة من أَوَّلِيَّاتِها منذ العام 1344هـ، وحتى اليوم» وكان منها:

* (إنشاء أول محطة كهربائية)، وكانت في محافظة مهد الذهب التابعة للمنطقة، وجاءت بأمر من «الملك عبدالعزيز رحمه الله» عام 1353هـ، واستُخدمت من قبل نقابة التعدين العربية السعودية «سام» التي كانت تتولى استثمار منجم الذهب.

* (أول مدرسة نظامية خارج المدن)، وكانت تلك «مدرسة الصحراء الخيرية»، التي اُفْتتحت عام 1365هـ في «قرية المنصرف بالمسيجيد» التي تبعد عن المدينة المنورة بنحو «80 كم»، وقد أسسها «الشقيقان علي وعثمان حافظ -رحمهما الله تعالى-».

* (أول منتدى ونادٍ أدبي ثقافي)؛ حيث كانت المدينة سباقة في المنتديات والجمعيات الأدبية الأهلية منذ القرن الرابع عشر الهجري، وكان من آخرها (أُسْرَة الوادي المبارك) التي تأسست ١٣٧١هـ، والتي ضَمَّت نخبة من كبار أدباء المدينة، وهي التي أسست لتجربة الأندية الأدبية على مستوى المملكة؛ لتتبلور التجربة رسمياً، ليأتي عنها «النادي الأدبي الثقافي بالمدينة المنورة» عام 1395هـ.

* (أول جامعة لطلاب المِنح)، وهي الجامعة الإسلامية التي بدأت الدراسة فيها عام ١٣٨١هـ، ليتخرج فيها منذ انطلاقتها وحتى اليوم أكثر من 74 ألف طالب» يُمثِّلون أكثر من «200 جنسية وإقليم حول العالم»، وهي التي بعد ذلك احتضنت (أول كُلِّيَتَيْنِ في العالم متخصصتين في القرآن الكريم والحديث الشريف وعلومهما)، و(أول عمادة مهتمة بشؤون الخريجين في السعودية)، و(أول مهرجان طلابي لثقافات الدول والشعوب).

* أيضاً من أَوَّلِيَّات المدينة المنورة (مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف)، الذي افتتح عام 1405هـ، وفي ذات العام كان (بناء بيت المنطقة في الجنادرية؛ ليكون أول بَيت يُمثل المناطق ويحاكي نسيجها العمراني).

* أخيراً، هناك الكثير من الأَوَّلِيَّات الأخرى التي سبقت بها «حَبِيْبَتِي المدينة المنورة»، التي سنتحدث عنها غَداً؛ ففضلاً وكَرماً لا تذهبوا بعيداً، وكونوا على الموعد.