يسعى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم لضمان التأهل مبكرًا لدور الـ16 من بطولة آسيا الـ17، المقامة حاليًا بدولة الإمارات عندما يواجه لبنان ضمن الجولة الثانية من المجموعة الخامسة في السابعة من مساء اليوم.

ويأمل الأخضر في استغلال الروح المعنوية المرتفعة، بعد الفوز العريض على كوريا الشمالية برباعية دون مقابل، وينتظر أن يدخل المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي اللقاء بنفس التشكيلة التي لعبت مواجهة الجولة الأولى، باستثناء غياب المصاب ياسر الشهراني، وسيعوضه اللاعب الشاب حمدان الشمراني، الذي شارك في أجزاء من مباراة كوريا الشمالية الماضية، وقدم أداءً رائعًا وصنع هدفًا أحرزه فهد المولد.

كما أن نجم الدفاع عمر هوساوي بات جاهزًا للمشاركة عقب تعافيه من الإصابة، وتتمثل قوة الأخضر في خط الوسط وإجادة لاعبيه الاستحواذ على الكرة وصناعة الفرص للمهاجم فهد المولد الذي يجد دعمًا من القادمين من الخلف أمثال سالم الدوسري وهتان باهبري.

في المقابل يأمل المنتخب اللبناني في معالجة أخطائه التي حدثت في المباراة السابقة أمام قطر وأدت لخسارته بهدفين دون مقابل، وبالرغم من الفوارق الفنية الكبيرة التي تميل لمصلحة الأخضر، إلا أن الحذر واجب على الدفاع السعودي، المطالب باللعب بتركيز عالٍ مثلما حدث في اللقاء الماضي، فالمنتخب اللبناني يسعى لتحقيق فوزه الأول في نهائيات كأس آسيا منذ مشاركته الأولى في نسخة 2000.