أكد نائب وزير الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، أن ملتقى المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالمملكة، يأتي في دورته الحالية ضمن رسالة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في دعم وتطوير وتقويم النشاط الدعوي الذي ترعاه المملكة.

جاء ذلك على هامش انعقاد ملتقى واجب المكاتب التعاونية بالملكة في تحقيق رؤية المملكة (2030) وتحصين المجتمع من أفكار الجماعات الإرهابية المحظورة، أمس، بالرياض، حيث

أشاد بجهود المكاتب التعاونية التي تشرف عليها الوزارة ودورها المهم في تحقيق أهداف الوزارة ورسالتها الدعوية القائمة على الوسطية والاعتدال والتسامح المنطلقة من رؤية المملكة ومنهجها القائم على كتاب الله وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- الذي بلورته رؤية المملكة 2030 القائمة على الثوابت والقيم العربية والإسلامية بما يحقق التعايش مع متطلبات العصر والنهضة والتنمية التي تشهدها بلادنا المباركة.

وأكد السديري أن رعاية الوزير الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ لهذا الملتقى يأتي حرصًا على تفعيل دور المؤسسات الدعوية التطوعية وتوافقها مع جهد الوزارة في محاربة الأفكار المتطرفة والجماعات الضالة التي نخرت في جسد كثير من البلاد الإسلامية لعقود من الزمن، مما يتطلب جهودًا شرعية للقائمين على الدعوة إلى الله في تصحيح المسار وبيان المنهج الحق الذي كان عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه الكرام وسلف الأمة الصالح.