في الوقت الذي لقي فيه شخص مصرعه وأصيب ثلاثة آخرون في مضاربة جماعية بالسكاكين، فجر اليوم بحي الحمدانية بجدة، بدأت الجهات الأمنية بالمحافظة فتح ملف للتحقيق في الأسباب والدوافع ، بعد مباشرتها المضاربة في لحظتها.

المضاربة وقعت؛ إثر خلافات شخصية بين أطرافها، بدأت بالملاسنة ثم الاشتباك بالأيدي، حتى حمي وطيسها، فتحولت إلى معركة بالسلاح الأبيض؛ انتهت بمقتل شخص(لم تكشف هويته بعد)، وتم نقل ثلاثة آخرين مصابين للمستشفى.

من جهتها بدأت الجهات الأمنية، التي باشرت الحادث من لحظة وقوعه، في فتح ملف التحقيق؛ لمعرفة الأسباب والدوافع وكشف هوية الأشخاص المتورطين في المضاربة

وأظهرت مقاطع للمضاربة التي تم تداولها بشكل موسع اليوم على بعض مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد الطعن والكر والفر بين أطرافها..

وحذر مغردون في"تويتر" من أسباب وقوع مثل هذه المضاربات، منبهين في الوقت نفسه من اتكال الشباب على تدخل مشايخ القبائل في جمع الديات للمحبوسين في جرائم قتل ارتكبوها، مما جعلهم يستسهلون إزهاق الأرواح في طيش شبابي.

وغرد آخرون مطالبين أن تكون أسباب ودوافع المضاربة موضوعا لخطبة الجمعة المقبلة بالمساجد..

وطالب آخرون بضرورة التنجنيد الإجباري للشباب حتى يتم انتشالهم من التسكع في الشوارع؛ مما يجعلهم عرضة للخلافات والمضاربات.