بحث رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي أمس الاثنين سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير بن عبدالله ناس، بما يخدم قطاع الأعمال في البلدين وذلك بمقر الغرفة الرئيس.

واستعرض الخالدي أوجه التعاون بما يعمل على الارتقاء بآلية العمل في قطاع الأعمال من خلال الإجراءات التطويرية التي من شأنها تحقيق التطور على مستوى جميع القطاعات، وتعزيز مفهوم التكامل الاقتصادي والتجاري بين المملكتين الشقيقتين وتعزيز العلاقات التاريخية.

وقال الخالدي إن اللقاء ناقش أبرز إنجازات الغرفتين على مستوى دعم القطاع الاقتصادي بين البلدين ودور مجلس الأعمال السعودي البحريني في تذليل التحديات أمام قطاع الأعمال في الطرفين، مؤكدا حرص غرفة الشرقية على تلمس احتياجات وطموحات المستثمرين في مملكة البحرين، والعمل على تسهيل مهامهم إضافة إلى حث رجال الأعمال في البلدين على اغتنام فرص الاستثمار وعقد الشراكات التي تقدم القيمة المضافة في القطاع الاقتصادي ويستفيد منها الكثير على جميع المستويات.

من جهته قال سمير ناس، إن اللقاء بحث العديد من النقاط على جدول الأعمال، وأبرز فرص الاستثمار المتنوعة التي تتميز بها مملكة البحرين داعيا قطاع الأعمال السعودي إلى دخول السوق البحريني لإبراز هذه الفرص والاستفادة منها لرفد القطاع بالتخصصات المتميزة.