لم أكن أتوقع ما شاهدته من تنظيم وإجراءات سلسة وآمنة في سجن المدينة المنورة منذ دخولنا من البوابة الرئيسة التي تشبه مداخل فنادق 5 نجوم مع وجود بعض اللمسات الهندسية الجميلة التي تسر الناظرين وتزينها الأشجار الخفيفة والأنوار الخافتة التي تضيء ليلاً، وكذلك مدخل الزوار المجهز بأجهزة الانتظار الرقمي للزوار وجهاز تسجيل مدى رضا الزوار للخدمة المقدمة لهم، والمرتبط بالمديرية العامة للسجون بالرياض، كل هذا وغيره رصدته كاميرا «المدينة» في هذه الجولة التي قمنا بها لسجن المدينة المنورة بصحبة العلاقات العامة والإعلام بسجون منطقة المدينة المنورة.

وتقوم مديرية السجون بمنطقة المدينة المنورة بدور مهم ومميز في رعاية وتأهيل النزلاء بناء على توجيهات القيادة الرشيدة ممثلة في وزارة الداخلية ومديرية سجون المنطقة وما تنفذه السجون هو ما نصت عليه من ضرورة رعاية وتأهيل النزلاء لتمكينهم بعد خروجهم من السجن من الانخراط داخل المجتمع والقيام بدور إيجابي خلال حياتهم الأسرية والعملية، حيث أتت برامج الرعاية والتأهيل ضمن أولويات الأعمال الميدانية بإدارة سجن المدينة المنورة وتضم الإدارة داخل أسوارها عددًا من الأقسام العاملة لتنفيذ تلك البرامج، بالإضافة إلى العديد من المباني والقاعات المخصصة لتلك الأعمال المهمة والتي سنتطرق لبعض مهامها وأعمالها وعدد المنتسبين والمستفيدين منها من النزلاء من خلال جولتنا داخل أسوار السجن.

التأهيل والإصلاح

النقيب مهند درديري مدير قسم التأهيل والإصلاح بسجن المدينة أوضح أن قسم التأهيل والإصلاح معني بتنفيذ العديد من الأعمال الميدانية والإشرافيه على أعمال الجهات المشاركة في برامج الرعاية والتأهيل والإشراف على برامج وأنشطة معهد التدريب التابع للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والذي يضم عددًا من الأقسام التدريبية كقسم الكهرباء وقسم الميكانيكا وقسم التمديدات وقسم صيانة الجوال وقسم النجارة وقسم الحاسب الآلي وقسم التبريد وينخرط في تلك الأقسام في الفصل التدريبي الحالي عدد 340 نزيلًا متدربًا لاكتساب المهارات المطلوبة والتي تؤهلهم للحصول على الشهادات المهنية المعتمدة في تلك المجالات المهنية.

المقدم الرحيلي: 70 حالة يستقبلها المركز الطبي

مدير سجن المدينة المقدم حسين بن نامي الرحيلي قال: لدينا مركز طبي داخل أروقة السجن تابع لمستشفى قوى الأمن حيث يوجد في المركز الطبي عدد من العيادات كعيادة الأسنان وعيادة الطب العام وعيادة الأمراض النفسية، بالإضافة إلى قسم الضماد وقسم المختبر وقسم الصيدلية وقسم العزل الطبي ويعمل المركز الطبي بشكل يومي على فترتين بمعدل 10 ساعات في اليوم ويستقبل المركز جميع الحالات الطبية بمعدل 60 إلى 70 حالة في اليوم، كما يتم إحالة الحالات التي لا يمكن علاجها في المركز إلى المستشفيات الحكومية، بالإضافة إلى متابعة الأمراض المزمنة لدى النزلاء كأمراض الضغط والسكري وإجراء الفحوصات اللازمة عند دخول النزلاء الجدد إلى السجن لضمان سلامتهم من الأمراض المعدية.

مشيرًا إلى أن هناك قسم الرعاية الاجتماعية والنفسية بشعبة التأهيل والإصلاح بإدارة سجن المدينة المنورة، حيث يعمل في هذا القسم العديد من الأخصائيين النفسيين والعديد من الباحثين الاجتماعيين بجانب الموظفين الرسميين التابعين لإدارة سجن المدينة يتولون استقبال حالات الدخول الأولية للنزلاء وتسديد البيانات الرسمية في ملفاتهم ودراسة حالاتهم النفسية والاجتماعية وإحالتها للجهات ذات العلاقة، حيث تتم إحالة بعض الحالات للضمان الاجتماعي وعدد منها للجمعيات الخيرية، وكذلك للجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم، وذلك لمساعدة ومساندة أسرهم.

وهناك البرامج والأنشطة الأخرى المنفذة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة كبرنامج مكافحة التدخين ومعالجة المدخنين بالتعاون مع وزارة الصحة، وكذلك تنفيذ الدورات التدريبية بالتعاون مع جامعة طيبة وإدارة التعليم والبرامج الرياضية والتوعوية التي يتم تنفيذها بشكل دوري ومستمر طوال العام ونشاط شعبة التوجيه الفكري والمعنوي تختص أعمال هذه الشعبة في توعية وإرشاد النزلاء عبر العديد من المختصين يعملون ضمن الموظفين الرسميين التابعين لإدارة سجن المدينة المنورة وبالتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة ومن أعمال وأنشطة هذه الشعبة: معالجة الانحرافات الفكرية والسلوكية والدينية للنزلاء والتغلب على دوافع الجريمة التي أدت في الغالب لدخولهم للسجن مع تعزيز القيم الرادعة عن تلك الممارسات ويتم ذلك عبر جلسات المناصحة والتوجيه عبر الكلمات التوجيهية والإرشادية وتنشيطهم رياضيًا في كرة القدم وكرة الطائرة.

4 أجنحة

ويوجد بسجن المدينة المنورة 4 أجنحة نموذجية يوجد فيها 280 نزيلاً وتتلخص فكرة هذه الأجنحة بتهيئة وتجهيز تلك المواقع بكل ما تحتاج إليه من حوافز ترفيهية من قنوات رياضية وألعاب مسلية مع حوافز معنوية ككبائن الاتصال على مدار الفترة الصباحية وتوافر أدوات القهوة والشاي وغيرها من الحوافز الأخرى وذلك مقابل تعويد النزلاء على الانضباط الخلقي والسلوكي والديني مما يضمن عدم وقوعهم في الجريمة مرة أخرى ولم تبخل إدارة السجن بالمدينة بتوفير مكتبة للقراءة، بالإضافة إلى الاستعارة مع مسابقات ثقافية لتطوير النزلاء وإقامة معرض الكتاب السنوي بالتعاون مع عدد من المكتبات المرموقة في المنطقة، كما أن فكرة هذا المعرض هي الأولى من نوعها على مستوى سجون المملكة مع تنفيذ اللقاءات والبرامج والاحتفالات الموسمية، ومنها برنامج رمضان والأعياد وبرنامج الاحتفال باليوم الوطني ومعرض التوعية بأضرار المخدرات ومعرض أضرار التدخين مع عقد حلقات لتحفيظ القرآن الكريم، حيث بلغ عدد النزلاء المسجلين في تلك الحلقات 164 نزيلًا حاليًا وهناك لجنة اختبار لحفظة القرآن الكريم بشكل شهري وذلك لاختيار النزلاء الحافظين للقرآن الكريم أو بعض أجزائه والاستفادة من العفو الصادر من المقام السامي لمن يحفظ القرآن الكريم أو بعض أجزائه تقل عليه مدة السجن.

وفي نهاية جولتنا داخل سجن المدينة زارت «المدينة» قسم التغذية، حيث يتم توفير الوجبات اليومية لجميع النزلاء ويتم تطبيق أعلى معايير الاشتراطات الصحية على الشركة المشغلة لمشروع التغذية ويعمل في شعبة التغذية مجموعة من أخصائيي التغذية ضمن الموظفين الرسميين التابعين لإدارة السجن يقومون بمتابعة إعداد وتجهيز الأطعمة وفق الشروط والمتطلبات النظامية والصحية.

العميد النفاعي: نقدم أفضل البرامج المفيدة التي تشغل وقت النزيل

وفي ختام جولتنا الصحفية قامت «المدينة» بزيارة لمكتب مدير السجون بمنطقة المدينة المنورة العميد ماجد بن عبدالله النفاعي الذي قال: إن ما نقدمه من خدمات للنزلاء وما شاهدتموه في جولتكم داخل السجن هو ضمن الدور المهم الذي توليه المديرية العامة للسجون في مجال رعاية وتوجيه وإصلاح النزلاء في جميع سجون المملكة وقد تم رسم أجود وأفضل البرامج التعليمية والتدريبية والثقافية التي تشغل وقت النزيل بالمفيد وتعود عليه بالنفع وتساهم في خروجه من السجن لبنة صالحة يخدم دينه ووطنه ويسهم في بناء مجتمعه كما تم تزويد السجون بالكوادر البشرية المؤهلة لتنفيذ تلك الأعمال والبرامج وقياس أثرها الفعلي في الميدان ومدى انتفاع النزلاء منها، كما تم عقد الشراكات والاتفاقيات مع الجهات ذات العلاقة للمشاركة والمساهمة الفاعلة في إصلاح وتوجيه وتدريب النزلاء، مؤكدًا أن سجون المدينة المنورة تولي تلك البرامج والأنشطة العناية اللازمة فهي تأتي في مقدمة آمال ومهام سجون المنطقة، لما لها من أثر فعال ودور متميز في تغيير سلوك وأفكار النزلاء.

محو الأميّة

يوسف الجهني أكد وجود مدرسة محو الأمية وتعليم الكبار تابعة لوزارة التعليم والتي تحتوي على فصول للدراسة الابتدائية وفصول للدراسة المتوسطة وفصول للدراسة الثانوية، حيث يبلغ عدد الطلاب الدارسين في المدرسة 151 طالبًا ويتم استقبال جميع النزلاء الراغبين في الالتحاق بالمدرسة دون استثناء وتشجيع بقية النزلاء الذين لم يكملوا دراستهم بالالتحاق بها ويمنحون الشهادات العلمية بعد اجتيازهم دون الإشارة إلى موقع المدرسة ومكانها حفاظًا على خصوصية النزيل بعد خروجه من السجن، كما تم تجهيز قاعة مزودة بأجهزة الحاسب الآلي والاتصال المرئي للتعليم عن بعد تفعيلاً لعقد الشراكة بين مديرية السجون بمنطقة المدينة المنورة وبين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لتمكين النزلاء من مواصلة دارستهم الجامعية عبر تلك القاعة، حيث تقدم للدراسة الجامعية قرابة 100 نزيل.