توافد عدد من المسؤولين ورجال الأعمال والإعلاميين في آخر يوم للعزاء مساء أمس لتقديم الواجب لأسرة إسماعيل بجدة في فقيدتهم (حياة) التي انتقلت إلى رحمة الله تعالى وتمت الصلاة عليها بالمسجد الحرام ودفنت في مقابر المعلاة بمكة.

وأقيم العزاء للرجال بمسجد الخير بالشاطئ، وللنساء في منزل الشيخ عبدالعزيز إسماعيل.

وقدم أخو الفقيدة، عاصم إسماعيل، الشكر لكل من واساهم، داعيا الله ألا يريهم مكروها في عزيز لديهم.