قدّمت الدكتورة خديجة الصّبان خلال اللقاء السابع لمنتدى جدة للدراسات النقدية بجمعية الثقافة والفنون ورقة بعنوان «المعاني الثواني وبناء التراكيب على خلاف الأصل»، من تقديم وإدارة الدكتورة صلوح السريحي للدراسات النقدية بجمعية الثقافة والفنون بجدة، وكانت الانطلاقة للدكتورة خديجة الصبان التي أكدت أن التراكيب التي يـتولَّد عنها ذلك النوع من المعاني هي التراكيب المبنيَّة على خلاف الأصل وضعًا أو ِاسـتخدامًا، وقد تمَّ التفريـق بين هذين النوعين من التراكيب، واسـتعـراض تركيبين منها يدخلان تحت النوع الأوَّل، كما تمَّ أيضًا -اعتمادًا على النصوص- تحديد طبيعـة المعاني الثواني المتولِّدة عـن 3 من التراكيب النحويَّة المبنيـَّة على خلاف الأصل اسـتخدامًا، مـع بيان تأثيرها وصلتها بمواقف الحياة المختلفة.

توليد المعاني

بعد ذلك تم مناقشة ورقة الدكتورة خديجة الصبان بعدد من المداخلات، التي أثرت الورقة بالكثير من الرؤى بدايتها كانت من خلال مداخلة الدكتور سعيد السريحي والتي ذكر فيها:

اتخذت خديجة الصبان من الآية الكريمة (واسأل القرية التي كنا فيها) أنموذجًا لما ذهبت إليه من توليد المعاني الثواني بتركيب الجمل على غير الأصل، متبعة في ذلك من سبقها من البلاغيين واللغويين حين ذهبوا إلى أن المقصود، أو المعنى الأصلي إنما هو (سل أهل القرية)، وجعلت القرية مسؤولة مبالغة في الاستيفاء بالسؤال.

فيما أشار الكاتب مساعد الجهني في مداخلته حول الموضوع ذاته، وقال: يُعد القول بالانحراف عن الأصل تبريرًا منطقيًّا لتفسير جمالية النص، فالعقل هنا يفترض أصلًا تم الانحراف عن معياريته لتشقيق المعنى وهم منطقي ضروري

أن (معنى المعنى) يُنبِئ في ظاهره عن وجود معنًى للمعنى المُعطى، فهناك معنًى ثم معنًى آخر لهذا المعنى، والواقع يشهد بأن المقصود به الدلالات الناشئة من جراء تغيير في التركيب الأصلي، فليس ثمة معنى جديد ولكن معنى تبعي فرضته فلسفة الخروج عن الأصل.

التراكيب المسكوكة

وقالت ابتهال محمد البارفى مداخلة لها: توجد في اللغة تراكيب تُعرف بالتراكيب الغامضة Ambiguit Grammatical، وهذا الغموض في التركيب ينشأ من احتمال الكلمة أو الجملة أكثر من معنى واحد، فقد يكون سبب الغموض مفرداتيًّا أو نحويًّا. وهي تراكيب تختلف عن التراكيب المشكلة الخارجة عن القواعد الأصول ungrammatical structure . وهي التراكيب التي أشارت إليها الباحثة في ورقتها بالتراكيب المبنية على خلاف الأصل والتراكيب المسكوكة، فيما أضاف الكاتب حسن مشهور: ورقة الباحثة عَنِيَتْ بجانب من علم اللغة وفقه العربية،، ولي في هذا المقام تعقيب على جزئية من هذا المبحث تتناول ذلك الجانب الذي دعته الباحثة بـ(( معنى المعنى )).

تعني بالمعنى المفهوم من ظاهر اللفظ، والذي تصل إليه بغير واسطة، وبمعنى المعنى أن تعقل من اللفظ معنى، ثم يفضي بك ذلك المعنى إلى معنى آخر.

بناء التراكيب

الدكتور الناقد صالح زياد قال: المعاني الثواني وبناء التراكيب على خلاف الأصل، موضوع ورقة خديجة الصبان، هو موضوع الحقل المعرفي، في تراثنا، للبلاغة التي لم يكن الإفهام وحصول أصل المعنى مدار اختصاصها. وهذا هو معنى القول بصيغة أخرى؛ إن مباحث البلاغة كلها في أقسام المعاني والبيان والبديع، وفي مدارها على توخي معاني النحو بين الكلم، معنية بجريان الكلام على خلاف مقتضى الظاهر، لا على الظاهر، وبالغموض والعبارات غير المباشرة لا بالوضوح والتقرير. وختم المداخلات الكاتب سعد الغامدي بقوله: ابْتداءً أُشير إلى بعض ما أراه أوهامًا من النحاة حينًا، ومن البلاغيين أحيانًا، من ذلك أنْ زعموا للشعر لغة تحتمل ما لا يحتمله النثر، مما سمّوه الضرورات، وأنْ زعمَ كثيرٌ منهم أنّ إعجاز القرآن إعجاز لغوي، وأنْ جعلوا مقاييس للبلاغة ولم يتركوا الأمر لذوق المتلقي وتكوينه وقدراته ومهاراته اللغوية.