افتتح معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان أمس, ورشة عمل بعنوان "الصورة الذهنية للمملكة العربية السعودية في ميزان الإعلام الخارجي والدبلوماسية العامة .. رؤية نقدية تطويرية " التي نظمها المجلس بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في مقر المركز بالرياض, بحضور الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان، وعدد من أعضاء المجلس وعدد من ممثلي الجهات الحكومية والمتخصصين والمهتمين.

وفي بداية حلقة النقاش رحب معالي مساعد رئيس المجلس بالحضور والمشاركين، وقدم شكره إلى معالي رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ على دعمه لعقد هذه الحلقة التي تأتي انطلاقاً من مسؤوليات المجلس في متابعة كافة القضايا الوطنية ودوره في تعزيز الدبلوماسية البرلمانية، وتعاونه مع كافة الجهات الحكومية، والمؤسسات الأكاديمية لمعالجة الإشكالات التي يتم رصدها أياً كانت طبيعتها.

وعبر معاليه عن شكره لمركز الحوار على تعاونه مع المجلس في تنظيم هذه الحلقة المهمة بما يسهم في الارتقاء بالإعلام السعودي الخارجي. ودعا معاليه المشاركين إلى وضع توصيات عملية يمكن الاستفادة منها في معالجة أي قصور وتصحيح أي صور مغلوطة عن المملكة، وتطوير أداء الإعلام الخارجي ليكون قادراً على مؤازرة الدبلوماسية السعودية .

من جانبه أبدى الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان ترحيبه بالمشاركين، مؤكداً أن هذه الحلقة تعبير عن الشراكة بين المركز والمجلس التي تشمل عقد ورش عمل وحلقات نقاش وإعداد استطلاعات رأي بهدف بناء جسور علاقة بين مؤسسات الدولة والمجتمع. واستعرض رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى الدكتور صالح الخثلان الذي تولى ادارة الحلقة ، وأشار إلى أن هذه الحلقة تأتي ضمن خطة تطويرية شاملة لأعمال اللجنة خاصة في هذه المرحلة التي تقتضي تفعيلاً أكبر للدبلوماسية البرلمانية.

بعد ذلك استمع الحضور إلى عدد من المداخلات التي ركزت على أهمية تحسين أدوات الصورة الذهنية في ميزان الإعلام الخارجي، والعمل على إيجاد إدارة أو هيئة تعنى بالعمل على صناعة وإدارة صورة المملكة في الخارج، مؤكدين على أهمية متابعة توصيات هذه الورشة وتفعيلها .

يذكر أن هذه الحلقة تأتي ضمن مذكرة التفاهم الموقعة بتاريخ 20 رجب 1435هـ بين مجلس الشورى ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في مجالات التدريب وعقد المؤتمرات ذات العلاقة باهتمامات المجلس والمواطن وكذلك التعاون بين الجانبين في مجال إعداد البحوث والدراسات ودراسات استطلاع الرأي ذات العلاقة بأعمال مجلس الشورى والتي تهتم بقضايا المجتمع.