كشف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن "شؤون الحرمين" ستشهد نقلة نوعية في مجال تكليف القيادات العليا بتكليف وكلاء ووكلاء مساعدين في الرئاسة والوكالة في عدد من التخصصات والمجالات والتنظيم الإداري والهيكلة الجديدة والدليل التظيمي، وتتويج المرأة السعودية المؤهلة في مناصب قيادية وإدارية عليا، مشيرًا إلى أن الرئاسة تعنى بالمرأة وأداء رسالتها في محيط نسائي مراع للضوابط الشرعية والنظامية.

وقال: إن هذه النقلة تركز على تمكين الشباب السعودي المؤهل تاهيلاً علميًا وإداريًا وأكاديميًا الذين سيتسلمون مناصب قيادية في الرئاسة لإتاحة الفرصة لهم في الاستثمار في العقول الشابة المطورة بتقلدهم مناصب مديري عموم ومساعديهم ومديري إدارات ووكلاء ومديري وحدات وأقسام وملاك مبادرات وأعضاء مجالس ولجان عليا.

كما تركز أيضاً على استثمار التقنية في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من حجاج ومعتمرين وزائرين في تطبيقات ذكية وتحولات رقمية ترفع جهاز الرئاسة والوكالة إلى المؤسسات الذكية والقطاعات غير الورقية في تنسيق وتكامل مع الجهات ذات العلاقة، ونقل التوجيه المباشر إلى واقع افتراضي وشاشات متميزة بشتى اللغات، والعناية بالإرشاد المكاني ولسان الحاج والمعتمر والزائر، والعناية بذوي الهمم والقدرات الخاصة وتطوير البنية التحية الرقمية، والعناية بإدارة الحشود بالتعاون مع الجهات الأمنية، والعناية بالدراسات والأبحاث التطويرية، وتحقق الرئاسة والوكالة أنموذجًا في إدارتها للحشود على أفضل مستوى عالمي.