أوقفت الحكومة الأوغندية إرسال العاملات المنزليات إلى المملكة منذ 40 يومًا، مما أدى إلى تعليق 2500 تأشيرة استقدام كان قد تقدمن بها ربات بيوت، من جهتها؛ رفضت المكاتب السعودية استقبال التأشيرات الجديدة تفاديًا لتعليقها مرة أخرى، فيما حدد مختصون بمكاتب الاستقدام 4 أسباب لتعليق الاستقدام، تضمنت تعطل «مساند» في العاصمة الأوغندية كمبالا، وتوقف مصنع طباعة الجوازات، وطلب الحكومة الأوغندية السفارة السعودية عدم تسليم الجوازات المفيزة لأصحابها، ومنع العاملات من السفر.

وأكد أصحاب مكاتب الاستقدام أن الإجراءات الحكومية الأوغندية، إضافة إلى العطل الفني الذي أصاب موقع «مساند» في أوغندا، والذي وصلت مدته إلى 40 يومًا، وطلب الحكومة الأوغندية السفارة السعودية بأوغندا عدم تسليم الجوازات المفيزة لأصحابها، وتوقف المعاملات، ومنع العاملات من السفر، أسهم في عدم إمكانية أصحاب تلك المكاتب من تسجيل طلبات الاستقدام الجديدة أو متابعة الطلبات السابقة، إضافة إلى تعليق مايقارب الـ2500 تأشيرة.

وأكد عبدالعزيز المقهوي صاحب مكتب استقدام، أن العطل الفني الذي أصاب موقع «مساند» بأوغندا، إضافة إلى الإجراءات الحكومية التي تتعلق بتغيير الجواز الأوغندي، أدى إلى توقف المعاملات وعدم تسليم الجوازات المفيزة لأصحابها، ومنع العاملات من السفر من المطار، مما أسهم في عدم إمكانية أصحاب تلك المكاتب من تسجيل طلبات الاستقدام الجديدة أو متابعة الطلبات السابقة، فضلا عن تعليق نحو 2000 تأشيرة.

وقال محمد البقمي صاحب مكتب استقدام: إنه بعد تعثر العمالة الإندونيسية والإثيوبية وتأخر وصول العمالة السريلانكية، زادت الطلبات على العمالة الأوغندية، وبعد الإجراءات الحكومية التي تتعلق بتغيير الجواز الأوغندي وإيقاف طباعة الجوازات، أدى إلى توقف المعاملات وعدم إمكانية المكاتب من تسجيل طلبات الاستقدام الجديدة، وتعليق نحو 2500 تأشيرة بما يعادل 63 تأشيرة في اليوم الواحد، مشيرًا إلى أن معظم المكاتب بدأت ترفض الطلبات الجديدة لتجنب تكدس المزيد من المعاملات لديها.

وقال محمد العسيري صاحب مكتب استقدام، إن بعد تعطل موقع «مساند» بأوغندا، وإيقاف مصنع طباعة الجوازات، طلبت الحكومة الأوغندية من السفارة السعودية عدم تسليم الجوازات المفيزة لأصحابها وتوقف المعاملات الجديدة، ومنع العاملات من السفر، مما أسهم في عدم إمكانية أصحاب تلك المكاتب من تسجيل طلبات الاستقدام الجديدة أو متابعة الطلبات السابقة، موضحًا أن المكاتب غير ملزمة بدفع غرامة تأخير وصول العاملات، ويعود ذلك إلى أن التأخير حاصل من الحكومة الأوغندية وخارج عن إرادة المكاتب السعودية.

يذكر أن مكاتب الاستقدام السعودية بدأت باستقدام العاملات المنزليات من أوغندا بمنتصف يناير من العام الماضي بتكلفة 7500 ريال حسب التسعيرة التي حددتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمملكة وبراتب شهري يصل إلى 850 ريالًا.