تؤكد الكثير من الأبحاث والدراسات أن الابتعاد عن تطبيقات التواصل الاجتماعي يمكن أن يساهم في الحد من الأرق، ويساعد في تعزيز العلاقات الاجتماعية الحقيقية، والصحة العامة.

واليوم يستخدم هذه الوسائل الاجتماعية الملايين من المستخدمين بدرجة مفرطة، مما يؤثر على حياتهم اليومية بصورة سلبية.. وعلى الرغم من أن الأثر الإيجابي الذي تخلقه الشبكات الاجتماعية مثل فيس بوك وتويتر وانستقرام، إلا أن استخدامها يجب أن يبقى ضمن الحدود المقبولة دون أن يصل إلى حد الإدمان وعدم القدرة على التخلص منها.. وهناك 6 نصائح مفيدة في هذا المجال.