سادت أجواء الأزمة «سانتياغو برنابيو» قبل شهر واحد فقط بعدما أفسدت النتائج الهزيلة لريال مدريد مطلع العام الحالي فرحة الفريق بإحراز لقب بطولة كأس العالم للأندية للعام الثالث على التوالي.

ولكن الفريق نجح في غضون شهر أن يتخلص من هذه الأجواء وأن يستعيد بعضاً من بريقه قبل الدخول في مرحلة المطبات الصعبة بالموسم الحالي.

و جاء فوزالريال على مضيفه وجاره أتلتيكو مدريد 3 - 1 السبت الماضي ليتوج شهر الانتفاضة في مسيرة الفريق بالموسم الحالي، حيث انتزع مركز الوصيف في جدول المسابقة.

وخلال هذا الشهر، وبالتحديد منذ الهزيمة أمام سوسييداد، حقق الريال ثمانية انتصارات وتعادل في مباراة واحدة كانت أمام برشلونة بالكأس وخسر مباراة واحدة كانت أمام ليجانيس صفر - 1 في إياب دور الستة عشر بالكأس، علمًا بأن الريال حسم المواجهة ذهاباً بالفوز 3 - صفر.

وكشفت صحيفة ماركا الإسبانية الرياضية الأسباب وراء انتفاضة الريال وتألقه خلال الشهر الأخير ليتحول من الأزمة إلى التألق. وأوضحت «ماركا» في تقريرها أنه مقارنة بما كان عليه تشكيل الفريق قبل شهر واحد، فإن التغيير الوحيد هو مشاركة اللاعب الإسباني الشاب سيرخيو ريغيلون بدلا من البرازيلي مارسيلو في التشكيلة الأساسية، حيث أدى ريغيلون بشكل جيد منذ صار أساسيا بشكل منتظم. كما تزامنت مشاركة ريغيلون مع تحسن أداء سيرخيو راموس والفرنسي رافاييل فاران والبرازيلي كاسيميرو.