ستكون ولاية ايوا الريفية الصغيرة غير المكتظة بالسكان الأولى التي ستقترع خلال الانتخابات الرئاسية التمهيدية.

ووصلت ولاية ايوا إلى المرتبة الأولى صدفة عندما قرر الحزب الديمقراطي في 1972 جعل الانتخابات التمهيدية ديمقراطية وترك للناخبين حرية الاختيار وليس لزعماء الحزب.