أشاد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ببرامج مكافحة الجريمة، ومعالجة وضع أرباب السوابق والعائدين من الجريمة، جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بديوان الإمارة أمس قاضي الاستئناف في المحكمة العمالية بالدمام ورئيس لجنة تواصي عبلان بن فالح الدوسري، يرافقه رئيس الخطة الاستراتيجة الدكتور أحمد بن عبدالله المرعب، ونائبه الدكتور عمار بن يحيى القحطاني، وعضو لجنة تواصي رئيس المجلس البلدي بالمنطقة الشرقية سابقًا محمد بن ناصر آل دايل، وثمانية من طلاب الامتياز في الهندسة الصناعية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة.

واستعرض سموه خلال اللقاء الخطة الاستراتيجية لتواصي التي تهدف إلى بناء مجتمع يحارب الجريمة والتكامل مع الأجهزة الأخرى، ومساعدة من زلت قدمه وإعادته للاندماج في المجتمع، وذلك من خلال زرع شعور النفور الذاتي من الإجرام والإيقان بتبعات الجريمة، وتحفيز المجتمع على التبليغ عن الجريمة وإضعاف المنابع الجذرية للإجرام.

وأشاد سموه بجهود اللجنة في معالجة وضع أرباب السوابق والعائدين من الجريمة، مبينًا سموه أهمية الرعاية اللاحقة واختيار الجليس الصالح للعائدين وتكثيف البرامج التوعوية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة. من جهة أخرى استقبل سموه أمس المكرمين من مجلس أمناء المنجزين العرب والمؤتمر الدولي الثالث للمنجزين العرب، الذي عقد مؤخرًا بجمهورية مصر الشقيقة تحت عنوان «الإنجاز والابداع والتميز».

وهنأ سموه في بداية اللقاء المنجزين من أبناء وبنات الوطن الذين حققوا الجوائز، مؤكدًا أن الجوائز التي حصلوا عليها تُعد إنجازًا لهم على المستوى الشخصي، ولوطنهم الذي يشرف بكل عمل يرفع رايته خفاقةً في المحافل العالمية.