يأتي اهتمام سمو ولي العهد وتشريفه حفل تدشين «رؤية العلا «، ومشاريعها المستقبلية، من منطلق حرصه على تنمية المجتمعات المحلية في مناطق السعودية بشكل عام، والمجتمع المحلي في العلا على نحو خاص، واهتمامه بصون التراث الطبيعي والثقافي والإنساني.

خارطة طريق وازدهار اقتصادي

• تمثل «رؤية العلا»، خارطة طريق، لوضع المحافظة بتاريخها وتراثها وعراقتها ومجتمعها المحلي ضمن أولويات التطوير الذي من أجله تم إنشاء الهيئة الملكية لمحافظة العلا، بهدف تحويلها إلى وجهة عالمية للتراث.

• تأتي«رؤية العلا» متوافقة مع الأهداف الطموحة لرؤية 2030، بإبراز الجوانب الثقافية والمواقع التاريخية وتعزيز مكانة السعودية ضمن خارطة الوجهات التراثية العالمية.

• لمشاريع رؤية العلا، مردود اقتصادي هام على المحافظة، حيث تترافق معها برامج توظيف واسعة وإشراك المجتمع المحلي ضمنها عن طريق تفعيل برامج الابتعاث ذات العلاقة بصون التراث واستكشافه.

• ستحقق المشاريع الجديدة للهيئة الملكية لمحافظة العلا، ازدهارًا اقتصاديًا دائمًا للمحافظة، من خلال جذب 2 مليون زائر، مما سينتج عنه إسهام في الناتج المحلي التراكمي بنحو 120 مليار ريال، فضلًا عن توفيرها 38 ألف وظيفة بحلول العام 2035.

• سعت «رؤية العلا»، من خلال المشاريع الجديدة، لتلبية حاجة المحافظة وزيادة فاعليتها كوجهة عالمية؛ وأهم مشروعين سيتم تدشينهما: «محمية شرعان الطبيعية»، والتي من بين أهدافها إنشاء صندوق عالمي للفهد العربي، للمحافظة عليه من خطر الانقراض، و»منتجع شرعان» وهو منتجع عالي الفخامة سيكون ذا مردود اقتصادي كبير على المحافظة.