دشّنت جامعة جدة أمس، كلية الاتصال والإعلام، ضمن هيكلتها الجديدة لكليات الجامعة، وخططها الاستراتيجية نحو تحقيق متطلبات الرؤية السعودية 2030.

وفي ذات الشأن أصدر مدير جامعة جدة، الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، قراراً يقضي بتكليف الدكتور عبدالرحمن العليان، عميدًا لكلية الاتصال والإعلام.

وأفاد الدكتور الحميدان، أن كلية الاتصال والإعلام ستكون كلية نوعية في أقسامها ومخرجاتها وبرامجها وشراكاتها، بما يتوافق مع متطلبات المرحلة وخطط التحول والرؤية السعودية، ومستجدات سوق العمل في الإعلام بكل احتياجاته.

من جانبه قدّم الدكتور العليان شكره لمعالي مدير جامعة جدة على الثقة الكريمة، داعيًا الله أن تكون أعمال ومنتجات الكلية في تطلعات قيادة الوطن و المسؤولين، مشيرًا إلى أن كلية الاتصال والإعلام ستغطي أربع جوانب مهمة تتمثل في الإعلام الرقمي، والاتصال، والعلاقات العامة، والإعلام المرئي والمسموع، والإنتاج الإعلامي، وأن توجيهات الجامعة تركز على جودة الخدمات والبرامج الإعلامية المقدمة لطلبة الجامعة في التخصصات الإعلامية أو البرامج، والخدمات التي تُقدم مع القطاعات الحكومية والخاصة والشراكات المتميزة مع الجهات الإعلامية داخل وخارج الوطن لبناء قوة ناعمة تُبرز جهود المملكة وانجازاتها ومكتسباتها على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.