زار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس مدينة إل باسو المجاورة للحدود مع المكسيك، للترويج لأهمية الجدار الحدودي الذي يطالب بشدة ببنائه، وكان ترامب نجم المهرجان الذى عقد في المدينة تحت شعار «اجعلوا أمريكا عظيمة مجددا»، في إطار مساعيه للدفع نحو الحصول على خمسة مليارات دولار لبناء هذا الجدار الخلافي.

وفي المدينة نفسها، شارك أحد قادة الحزب الديموقراطي بيتو اوروركي في «مسيرة من أجل الحرية»، وقال اوروركي الأربعيني في فيديو سجله «سنواجه الأكاذيب والأحقاد بالحقيقة وبرؤية الى المستقبل»، في إشارة الى أزمة الجدار.