أكد الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية عضو مجلس إدارة شركة تطوير الموانئ أحمد بن إبراهيم لنجاوي أن تدشين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ميناء الملك عبدالله في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، خيرُ حافز لجذب المزيد من الاستثمارات للمدينة الاقتصادية، وأكبر داعم لجميع الشركات العاملة أو المستثمرة أو المتطلعة للاستثمار فيها لمضاعفة الجهد.

وقال لنجاوي في تصريحٍ بهذه المناسبة: إن الزيارة الكريمة التي قام بها سمو ولي العهد، لميناء الملك عبدالله، تأتي أيضاً لضخ المزيد من الاستثمارات النوعية، للاستفادة من الميزة التنافسية والحوافز النوعية التي تقدمها المدينة الاقتصادية لمستثمريها، تماشياً مع رؤية المملكة 2030، وتحقيق مستهدفاتها لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، حيث تُعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية مثالاً حياً وملموساً يعكس قدرة القطاع الخاص على المساهمة في حركة التّنمية، من خلال معطياته ومؤشراته على أرض الواقع سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي، نظير ما تحتضنه من عِدة قطاعات استراتيجية.

وأعرب الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية عن بالغ شكره وامتنانه باسمه ونيابة عن كافة منسوبي مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، لسمو ولي العهد، على تشريف المدينة الاقتصادية وتكرمه بتدشين ميناء الملك عبدالله رسمياً، كأول ميناء ممول ويُدار ويشغل ويطور من قبل القطاع الخاص، وخير برهان على نجاح الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، لافتاً الانتباه إلى أن الميناء أصبح ثاني أكبر ميناء حاويات في المملكة، ومن ضمن الموانئ الأسرع نمواً في العالم، بميزة تنافسية ونوعية تمثل ارتباطه المباشر بالوادي الصناعي والمنطقة الاقتصادية الحرة.