نظمت جمعية الأطفال المعوقين بمكة المكرمة بالتعاون مع أمانة العاصمة المقدسة ونادي مكة لذوي الاحتياجات الخاصة ووزارة الصحة، بإشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، مهرجانا ترفيهيا توعوي للأطفال وعائلاتهم بمناسبة باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة تحت شعار: "هلا بالغالين" وهو اليوم الذي خصص لتسليط الضوء على مشاكل ومتطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز فهم أفضل لقضاياهم وحقوقهم، وفي إطار رسالة جمعية الأطفال المعوقين بمكة المكرمة كمؤسسة خيرية متخصصة تصدت لقضية الإعاقة بشمولية ووصفت محور تنمية الوعي باحتياجات المعوق وكيفية التعامل معه في مقدمة أولوياتها قامت الجمعية بتبني العديد من البرامج التوعوية كان من أبرزها احتفالات اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة وتم تسليط الضوء فيها على قدراتهم وتعزيز وعي الجمهور بإمكانياتهم بمشاركة مجموعة من المراكز الترفيهية والتعليمية والرياضية والجمعيات الخيرية والجهات الطبية ومراكز الإعاقة والمعاهد والفرق التطوعية وتواجد أكثر من 20 فنانا من جمعية الثقافة الفنون بمكة المكرمة (جفست) بعمل لوحات ورسومات حية مع الأطفال ومشاركة نادي الاحتياجات الخاصة بلعبتين خاصة بالمعاقين تدعى (البوتشية، البوتشي).

كما اشتمل تطبيق البرنامج التوعوي تجربة الكرسي مع زائري الكرنفال، حيث سيتاح لهم فرصة معايشة ظروف ومعاناة المعوق اليومية من خلال مرورهم ببعض العقبات التي قد يتعرض لها المعوق وهو يستخدم الكرسي المتحرك.

من جانبها علقت مديرة مركز الجمعية بمكة المكرمة سلاف محمد سعيد حجازي على أهمية إعطاء المعاقين فرصة المشاركة في الأمور التي تتعلق بتطوير حياتهم وصحتهم في جميع المجالات، وذلك بالتعاون مع مختلف المؤسسات والمنظمات المهتمة وإشراكهم بمختلف الفعاليات لإزالة أي قصور في فهم المجتمع تجاههم.