قال رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني محمد صادق سنجراني لـ»المدينة»: إن العلاقات السعودية الباكستانية استراتيجية في الأصل، ومبنية على قواعد راسخة، وزيارة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ستفتح الآفاق الجديدة لضخ الاستثمارات السعودية الضخمة في باكستان، وستعطي زخمًا لهذه العلاقات، ومجالًا للشراكات واستثمار للحاضر والمستقبل، والشعب الباكستاني ينتظر هذه الزيارة بكل شغف وحب، وثمّن سنجراني الدعم السخي من قبل المملكة لباكستان.

نثمن دعم خادم الحرمين وولي العهد لبلدنا وشعبنا

ثمّن رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان لبلده وشعبه، وقال: الشعب الباكستاني يُقَدّر هذا الدعم على مدار العقود الماضية، ‏وفي الواقع أحدثكم كممثل لمجلس البرلمان والشيوخ، وأؤكد لكم أن ممثلي البرلمان هم ممثلو الشعب الباكستاني، وهذا البرلمان يؤيد جميع الإجراءات التي تقوم بها الحكومة، ويقف وراءها، ومضى قائلًا: أقدم شكري للمملكة؛ للحفاظ على المقدسات الإسلامية، التي تُعتبر من أرقى الأشياء المهمة جدًّا في العالم الإسلامي.

تعميق العلاقات بين الشورى والبرلمان الباكستاني

وردًّا على سؤال «المدينة» عن نتائج زيارته والوفد المرافق له من مجلس الشيوخ الباكستاني للسعودية مؤخرًا، قال سنجراني: إن من انعكاسات هذه الزيارة تبادل الوفود البرلمانية بشكل منتظم، في الواقع لم تكن بين الشورى السعودي والبرلمان الباكستاني منذ مدة طويلة فرصة لتبادل الزيارات على هذا المستوى، ‏وكانت تلك الزيارة فرصة لإعادة التعاون بين الجهازين، والنقاش حول سبل تعزيز هذه العلاقات، وكما تعلمون أن مجلس الشورى السعودي من المجالس المرموقة، والتي لها تجارب كبيرة، وقد تم خلال تلك الزيارة تقديم الدعوة لوفد في أعضاء مجلس الشورى وسيقومون قريبًا بتنفيذ تلك الزيارة.

‏وعن نتائج وانعكاسات توقيع الاتفاقيات والتي من بينها الاقتصادية إيجابيًّا على مستوى الشعب، قال: في الواقع انعكاسات توقيع هذه الاتفاقيات إيحابية، وستكون بمثابة التغير في التحالفات الدولية والمؤثرة.



الاستثمارات السعودية في مختلف القطاعات

وبيّن سنجراني أن الاستثمار من قبل السعودية سيكون في مختلف القطاعات في باكستان، وسيساعد هذا في تعزيز الأنشطة التجارية والاقتصادية في البلاد، مبينًا أن باكستان ستقدم الحوافز الكبيرة، وتعمل على تهيئة جميع النواحي واتخاذ قرارات تشجع الاستثمارات السعودية في الباكستان، ووصف استثمار السعودية في ميناء قوادر بأنه عبارة عن مشروع كبير استراتيجي، ونحن نرحب بجميع رؤوس أموال المستثمرين. جاءت تصريحات محمد صادق سنجراني في حفل افتتاح معرض صور»العلاقات السعودية والباكستانية»، الذي قامت بتنظيمه السفارة السعودية بإسلام آباد؛ وذلك بحضور سفير المملكة لدى باكستان نواف سعيد المالكي.

وقال سنجراني: إن السعودية وباكستان دولتان قويتان في المنظمة الإسلامية، وإذا تحركت السعودية، وباكستان فستكون هناك إن شاء الله حلول لقضايا الأمة، والمملكة وباكستان لديهما كل الإمكانيات لتحقيق ذلك.