اطلع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة على آخر تطورات مراحل مشروع المستشفى التخصصي بالمدينة. جاء ذلك خلال استقبال سموّه للمدير التنفيذي للمستشفى الدكتور نزار خليفة بحضور وكيل إمارة المنطقة وهيب محمد السهلي.

وقال أمير المدينة: إن الفضل في إنشاء مشروع المستشفى يعود لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي وجّه -أيده الله- بتحويل مشروع مستشفى الميقات الجديد في المدينة المنورة إلى مستشفى تخصصي وضمّه للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث واستكمال تنفيذه، وفقًا لأعلى المواصفات والمعايير والمتطلبات الطبية والفنية والتقنية التخصصية.

من جانبه، أوضح د.نزار خليفة أن البدء في استقبال أول حالة سيكون في يناير 2020، مضيفًا أن المستشفى الذي كان بالنسبة لأهالي منطقة المدينة حلما يراودهم منذ سنوات، ها هو يتحقق في مطلع 2020 سيسهم في التخفيف على أهالي المنطقة والمناطق المجاورة من تكبد عنـاء السفـر للمستشفيات التخصصية الأخرى، وتقديم خدمة صحية نوعية ذات جودة عالية وفق معايير مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، المعروف بإمكانات وخبرات وسمعة دولية تمكنه من التعامل مع الحالات الدقيقة والمستعصية. كما أعرب خليفة عن شكره لسمو أمير المدينة، على دعمه ومتابعته لهذا المشروع الذي يُنتظر أن يمثل نقلةً نوعيةً في تقديم الرعاية الطبية في المنطقة.