يعتبر وادي الخيطان من الأودية التاريخية حيث يرى بعض المؤرخين أن وادي الخيطان هو موقع ديار بكر وتغلب أشهر قبائل العرب قبل الإسلام، وأن المكان إن صح القول هو المكان الذي دارت فيه حرب البسوس التي دامت 40 سنة بين قبيلتي بكر وتغلب، وهو ما يؤكده الأكاديمي والباحث السعودي الدكتور جمعان عبدالكريم الغامدي أستاذ اللغة العربية بجامعة الباحة الذي يقول: إن جميع الدلائل العلمية تؤكد أن بداية الحرب التي وقعت بين قبيلتي بكر وتغلب انطلقت من هذا الوادي. برغم أن الروايات التاريخية أشارت إلى ثلاثة مواقع إحدها في اليمن بالقرب من مدينة “زبيد”، وآخر في نجد، والموضع الثالث وادي الخيطان بتهامة الباحة، وهو عندي الأرجح لعدة دلائل تاريخية منها تواتر روايات أهالي قبيلة حوالة جنوب منطقة الباحة على أن معركة البسوس جرت وقائعها في وادي الخيطان في تهامة الباحة ووجود قبر يسمى قبر كليب عند نهاية “تلفريك” القمع، وحدبة تسمى حدبة كليب، ووادي خصب يدعى وادي البسوس؛ بل إن المعركة الأولى بين جساس والزير سالم ما زالت ماثلة بمقابرها وأماكن اللقاء، وهذا تواتر شفهي يتناقله الأهالي كابرًا عن كابر. أما في مجال كتب التاريخ فنجد أنه ورد في كتاب “العقد الفريد” ما نصه: وكانت بنو جشم (قبيلة كليب) وبنو شيبان في دار واحدة بتهامة وكان كليب قد تزوج الجليلة”. وورد ذكر ذلك في بلوغ الإرب. كذلك ورود أبيات من شعر المهلهل تؤكد أن ديارهم كانت بتهامة فقد ورد في ديوان المهلهل صفحة 65 :
بت ليلي بالأنعمين طويلا
أرقب النجم ساهرًا أن يزولا
كيف أهدأ ولا يزال قتيل
من بني وائل ينسى قتيلا
غيبت دارنا تهامة في الدهر
وفيها بنو معد حلولا
ويتابع الغامدي حديثه مضيفًا: ومن الأدلة المهمة أن الهمداني قد أنكر أشد الإنكار أن تكون بداية حرب البسوس في تهامة اليمن بالقرب من زبيد وعلى هذا يبقى موقع واحد يرجح أن تكون بداية الحرب فيه وهو الموقع الموجود حاليًا في تهامة الباحة وقد يؤيد قرب سوق حباشة الجاهلي المشهور من موقع تهامة الباحة أنه الأصح والأقرب للصواب وورد في الأغاني القول إن (مقتل كليب بالذنائب عن يسار فلجة مصعدة إلى مكة). وتذكر المصادر التاريخية أن من أوائل معارك المهلهل معركة بماء يقال له “النهي”. وهناك وادي يجزع “حوالة” في السراة يسمى “النهيين” تثنية “نهي” وقد ورد ذكره في قصيدة ابن جياش الحجري فهو من المسميات القديمة وهذا وادي يمر بحوالة متجهًا شرقًا إلى نجد كذلك ما زال مكان قبر كليب يسمى الظاهر حتى الآن وقد ورد في أبيات للمهلهل لفظ موضع قريب في اللفظ من هذا الموضع حيث قال:
وخيل تكدس بالدارين
كمشي الوعول على الظاهرة
وإن كانت الظاهرة تعني في اللغة العربية المكان المرتفع وهي لا تزال في لهجة أهل الباحة بهذا المعنى فإن قبر كليب في نشز من الأرض مرتفع.
ويؤكد الدكتور جمعان أن الحرب انتقلت إلى نجد واستمرت قرابة أربعين عامًا، وأن الروايات التاريخية لم تفسر رحيل المهلهل إلى قبيلتي جنب من مذحج وإجبارهم إياه على تزويج ابنته، ولكن اكتشاف هذا الموضع في الجزيرة العربية قد يفسر السبب الحقيقي لعودة المهلهل من أواسط نجد إلى وادي الخيطان بتهامة ويتمثل في إيثاره العودة إلى قبر أخيه لقضاء ما تبقى من عمره بجواره وقد عادت معه ابنته لرعايته ولكنه عندما عاد إلى موضع القبر بعد أربعين عامًا وجد قومًا من “مذجح” يسكنون في ذات الموقع فجلس بينهم ولربما امتهن دباغة الجلود ليعيش هو وابنته، إذ روايات أهل “حوالة” تشير إلى أنه كان يعمل بدباغة الجلود وهناك زوّج ابنته لشمران وهو الفرع الوحيد من “مذجح” الذي نزل بالقرب من هذا الموضع ولقد كان تزويج ابنة المهلهل على صداق بن آدم حينذاك أنشد المهلهل بكائية في تزويج ابنته بهذا المهر وهو السيد المطاع في قومه.
وطالب الدكتور الغامدي المختصين في علم الآثار بتحديد عمر بعض آثار صهر المعادن المتناثرة في وادي الخيطان أو بعض العظام عن طريق الإشعاع الكربوني لتلقي مزيدًا من الضوء على هذا الأمر.