كشف مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المهندس سعيد بن جار الله الغامدي عن التأهب لطرح الفرص الاستثمارية المجدية في كافة أنشطة الوزارة وإعلانها للمستثمرين في منطقة مكة المكرمة لاحقا من خلال «منصة الفرص الاستثمارية» التي تعد المنصّة الإلكترونية الأولى على مستوى المملكة والتي تضم جميع القطاعات الحكومية في المنطقة والهادفة إلى تعزيز دور القطاع الخاص وإشراكه في إحداث التنمية الاقتصادية المستدامة كقيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

وكان الفرع قد عقد أمس اجتماعا لتهيئة وعرض فرص الاستثمار في المنطقة من خلال تشكيل لجنة من المختصين من كافة القطاعات بالفرع (البيئة، المياه، وقسم الأراضي وقسم الثروة النباتية، وقسم الثروة الحيوانية، وقسم الثروة السمكية، وقسم المحاجر من إدارة الزراعة).

وقال الغامدي: إن الاجتماع ركز على جمع المعلومات الوافية عن المشروعات المقترح طرحها للاستثمار وإدراجها في قاعدة بيانات مركزية، على أن يكون مجال الاستثمار في مشروعات توازن بين تحقيق طموحات وخطط التنمية الآنية، وضمان تلبية الاحتياجات المستقبلية للأجيال القادمة، ودون أي إضرار بالبيئة والموارد الحيوية للمملكة ويشمل ذلك دراسة الأماكن والفرص المتاحة لهذه المواقع في جميع المواقع الخاصة بفرع الوزارة المهيأة للاستثمار.

وأضاف: لا يخفى على الجميع الموقع الجغرافي لمنطقة مكة المكرمة فقد حباها الله بعدة مواقع تمتاز بعضها بالكثافة الشجرية وبعضها يمتاز بالمساحات الشاسعة والسواحل البحرية التي تجذب المستثمرين ولقربها من المشاعر المقدسة فهي تقع على خط سير الحجاج والمعتمرين القادمين من داخل المملكة وخارجها مما يضيف لها ميزات جذب تنفرد بها عن بقية مناطق المملكة».

وأعلن الجار الله أن اجتماعات فريق العمل الخاص بالفرص الاستثمارية تستمر لمدة شهر، للخروج بقاعدة بيانات وتوصيات تسهم في رفع مستوى مشاركة القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات التنموية والاقتصادية للوزارة و للمنطقة.