استأنف كبار المسؤولين الأمريكيين والصينيين أمس الخميس بواشنطن جولة اللحظة الأخيرة في مفاوضاتهما التجارية، وذلك سعيا إلى التوصل إلى اتفاق بعد أشهر من التوتر والتهديدات. والتقى ممثل التجارة الأمريكي روبرت لايتهايزر ووزير المالية ستيفن منوشين مع نائب رئيس الوزراء والموفد التجاري الصيني ليو هي في مبنى قرب البيت الابيض. ورفض المسؤولون الرد على أسئلة الصحافيين بشأن ما إذا تم إحراز تقدم في المفاوضات.

وفي بكين قال المتحدث باسم وزارة التجارة غاو فينغ إن "هذه المشاورات المكثفة بين الفريقين المكلفين الاقتصاد والتجارة تهدف إلى العمل بلا هوادة للتوصل إلى اتفاق يتطابق مع التسويات بين رئيسي الدولة". وتأتي هذه الجولة الرابعة من المفاوضات الرفيعة المستوى بعد يومين من المحادثات التمهيدية بين وفدي البلدين. ولم يتسرب شيء تقريبا عن هذه المحادثات.

وبدا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء وهو يؤكد أن المفاوضات "المعقدة جدا" تجري بشكل "جيد جدا"، وكأنه يبدي مرونة بشأن مهلة الأول من مارس التي ترغب الإدارة الأمريكية بعدها في رفع الرسوم الجمركية من 10 إلى 25 بالمئة على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار. وقال ترامب "الموعد ليس تاريخا سحريا، لأن الكثير من الأشياء بصدد الحدوث".

وفي تغريدتين نشرهما مع افتتاح جولة المفاوضات الخميس، انتقد ترامب حجب تكنولوجيا الجيل الخامس (5جي) "الأكثر تقدما"، في ما بدا إشارة إلى أكبر شركات العالم في هذا المجال الصينية هواوي التي تشتبه سلطات غربية في أنها تقدم تقارير إلى أجهزة المخابرات الصينية.