اختتمت "ورشة العقوبات البديلة" أمس, أعمالها التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة , ونظمتها جامعة أم القرى ممثلة في عمادة البحث العلمي بالتعاون مع لجنة التنمية الاجتماعية بمجلس منطقة مكة المكرمة التابع لإمارة المنطقة، بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله بافيل، وعضو مجلس منطقة مكة المكرمة الدكتور هاشم حريري، وعدد من الخبراء والمتخصصين من الجهات المشاركة في الورشة, وذلك في قاعة الملك سعود.

وشدد معالي مدير الجامعة على أهمية مخرجات الورشة, مبيناً أن جامعة أم القرى دأبت في إطار خططها إلى تحقيق رؤيتها الاستراتيجية المتماشية مع أهداف برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية 2030، في توظيف البحث العلمي، وجعل مرتكزاته تصب في تحويل مخرجات الجامعة العلمية من بحوث ودراسات إلى مشروعات وأهداف تنموية، مثمنًا دعم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، ومعالي وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ لمسيرة البحث العلمي.

من جهته أوضح عضو مجلس منطقة مكة المكرمة الدكتور هاشم حريري، أن فكرة الورشة انبثقت بناء على رغبة لجنة التنمية الاجتماعية، وسعيًا منها للإسهام في معالجة القضايا الاجتماعية المُلِحَّة، التي تتطلب مشاركة الجهات والمؤسسات المعنية بهذا الأمر وطرحها وفق أسس علمية من خلال الدراسات التي تعالج قضايا المجتمع وفق أطر التأصيل الشرعي والاجتماعي والنفسي وإيجابيات وعوائق تنفيذها، والتجارب الدولية في تطبيقها، وإشراك الخبرات الميدانية المكتسبة وصولاً إلى الغاية المنشودة للأمن المجتمعي للفرد.