قالت مصادر في لجنة التنسيق الخاصة بالحديدة غربي اليمن: إن المرحلة الأولى من إعادة انتشار القوات في المدينة ستبدأ اليوم الأحد، وتقضي المرحلة الأولى بانسحاب الحوثيين من ميناءي الصليف ورأس عيسى لمسافة 5 كيلومترات بينما تنسحب القوات الحكومية لمسافة كيلومتر، وكذلك فتح طريق إلى مطاحن البحر الأحمر لإخراج القمح بداخلها وتوزيعها على مدار 11 يومًا، ولم تكشف المصادر عن السبب الذي دفع الفريق الحكومي للموافقة على التنفيذ قبل الاتفاق على تفاصيل المرحلة المقبلة، المتمثلة في الانسحاب من ميناء الحديدة، والاتفاق على ماهية السلطة المحلية والأمنية التي ستحل محل القوات المنسحبة.

الأمم المتحدة تشيد بتعاون الشرعية في تنفيذ اتفاق الحديدة

أشاد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام جون بيير لاكروا بتعاون الحكومة اليمنية المثمر مع الفريق الأممي، الخاص بدعم تنفيذ اتفاق الحديدة، وأكد أكروا خلال لقائه مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي على الدور الذي تلعبه اليمن من خلال مشاركتها في قوات حفظ السلام.

ووعد المسؤول الأممي بإعادة النظر في استئناف اليمن المشاركة في قوات حفظ السلام في المستقبل القريب عند إزالة عقبات، لم يفصح عنها، وقال: إنها تحول دون ذلك، من جهته شدد السفير السعدي على أهمية استئناف مشاركة اليمن في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وتسهيل وضمان المشاركة الفعالة لما تكتسبه من خبرة وفعالية من خلال مشاركتها في عدة بعثات قوات حفظ السلام، وتطرق مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة إلى جهود الحكومة اليمنية في تنفيذ اتفاق ستوكهولم الخاص بمدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، والجهود التي يبذلها الوفد الحكومي مع مكتب المبعوث الخاص في عمّان لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين، رغم العراقيل التي تختلقها المليشيا الانقلابية، المدعومة من إيران، وقال السفير السعدي: إن انتهاكات وخروقات المتمردين الحوثيين في الحديدة يهدف إلى تقويض اتفاق استوكهولم.

مقتل العشرات من مليشيا الحوثي في حجة

قُتل وأصيب العشرات من مليشيا الحوثي الانقلابية في معارك مع مسلحي قبائل حجور في مديرية قارة بمحافظة حجة، شمال غربي البلاد، وذكر مصدر عسكري: إن مواجهات عنيفة نشبت بين الجانبين، بعد أن أقدمت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، على تفجير الوضع شرق مديرية قارة، وفتحها جبهة جديدة فيها، ووفقًا للمصدر فإن المعارك أسفرت عن سقوط 30 عنصرًا من المليشيا الانقلابية ما بين قتلى وجرحى، وإعطاب 3 عربات عسكرية تابعة للمتمردين، وفرار من تبقى من عناصرهم.