عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، مساء امس السبت في شرم الشيخ، اجتماعاً ثنائياً جرى خلاله استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين. عقب ذلك عقد خادم الحرمين الشريفين، وفخامة الرئيس المصري جلسة مباحثات رسمية موسعة بحضور وفدي البلدين. وأكدا خلالها على أهمية إنشاء مجلس الدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن. كما تم خلال جلسة المباحثات، مناقشة آفاق التعاون الثنائي بين المملكة ومصر في مختلف المجالات والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها، بالإضافة إلى استعراض مستجدات الأحداث في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها.

حضر جلسة المباحثات، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد، ووزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ووزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة، ووزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية أسامة بن أحمد نقلي.

كما حضرها من الجانب المصري، دولة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية مصطفى شريف، ووزير الخارجية سامح شكري، ووزيرة التخطيط والمتابعة والاصلاح الاداري الدكتورة هالة صدقي، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، وسفير مصر لدى المملكة ناصر حمدي.

وكان قد وصل بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى شرم الشيخ أمس في زيارة رسمية لجمهورية مصر العربية تلبية للدعوة الموجهة له من أخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، كما سيرأس وفد المملكة في القمة العربية الأوروبية، وكان في مقدمة مستقبلي خادم الحرمين الشريفين، في مطار شرم الشيخ الدولي أخوه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي.